• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:10 م
بحث متقدم

مستشار السيسي يدعو لزيارة القدس... هل يستجيب الطيب؟

آخر الأخبار

الدكتور أسامة الأزهري
الدكتور أسامة الأزهري

حسن علام

«أطالب بإعادة النظر في الزيارة الرشيدة إلى المسجد الأقصى»، دعوة أطلقها الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، داعيًا الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، للتضامن مع هذه القضية، لما لها من مكاسب وفوائد جمة.

«الأزهري»، أوضح خلال مشاركته في ندوة البرلمانات العربية لاتحاد البرلماني العربي، أن «المقصود بالزيارة الرشيدة أو السفر إلى المسجد الأقصى، لا يكون عبر تل أبيب أو استخدام مقار إقامتهم، وإنما يتم النزول في بيوت الفلسطينيين وتناول الأطعمة الفلسطينية، ما ينعش حركة التجارة الفلسطينية».

مستشار رئيس الجمهورية، قال إنه «مهما كانت التحديات التي تواجه الأمة العربية ومنها مواجهة الإرهاب، لا يجب أن ننسي القضية المركزية لنا حيث فلسطين والمسجد الأقصى».

وشدد وكيل لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، على أهمية التكاتف ضد الإرهاب الذي تمارسه إسرائيل بحق الفلسطينيين، والذي يُعد بمثابة إرهاب دولة.

الدكتور محمود مزروعة، عميد كلية أصول الدين الأسبق، جامعة الأزهر، أثنى على الدعوة التي أطلقها الأزهري، معتبرًا أن «زيارة شيخ الأزهر، والعلماء البارزين للقدس وللفلسطينيين، سيكون خطوة جيدة، ولها فوائد كثيرة».

وتساءل في تصريح إلى «المصريون»: «ما المانع من ذهاب شيخ الأزهر لزيارة المسجد الأقصى والجلوس مع الفلسطينيين، خاصة إذا كان هناك تبرع من الأزهر لهم، أليس هذا أمر جيد ومباح».

واعتبر أنه «من الأفضل في حال سفر شيخ الأزهر إلى القدس أن ينزل في أحد الفنادق الموجودة هناك، إذ إنه من الصعب إقامته في أحد بيوت الفلسطينيين، نظرًا لضعف الإمكانيات».

عميد كلية الأصول الأسبق، أشار إلى أن «الذهاب لا يكون بالطبع عبر تل أبيب، وكذلك الإقامة لن تكون هناك، وإنما عن طريق معبر رفح، الذي يدخل ويخرج منه الفلسطينيين، فشيخ الأزهر والذاهبون معهم سيدخلون من خلاله وسيعودون أيضًا عبره».

ورأى أن ذلك «لا يمثل تطبيعًا كما يعتقد البعض، لأن شيخ الأزهر سيزور المسجد باعتباره مسجد المسلمين، وكذلك باعتباره شيخًا للأزهر، وشيخًا للمسلمين جميعًا».

غير أن الدكتور أحمد خليفة شرقاوي، أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون، جامعة الأزهر، قال إن «تلك الزيارات التي يدعو إليها، الدكتور أسامة الأزهري، يحكمها القواعد الإجرائية التي تتماشى مع أمن الدولتين الفلسطينية والمصرية ومصالحهما».

وأوضح لـ«المصريون»، أن «هذه الزيارات، إنشاءً وتنفيذًا وإعدادًا تحكمها تلك الإجراءات، ويحكمها كذلك ما يحقق مصالح الدولتين ويصب في مصلحتيهما».

 أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون، رهن تلك الزيارات «بضرورة ألا تُمثل خطرًا على الشعب الفلسطيني، أو على الأمن القومي المصري، وفي حال عدم وجود أي مخاطر أو أضرار، لا مانع من قبول الدعوة».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:19 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى