• الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:31 م
بحث متقدم

«معاريف»: إسرائيل لم تتعلم من درس 73

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية

محمد محمود

الصحيفة: في السادس من أكتوبر صب الرب غضبه علينا 

ديان كان يعلم أن المصريين سيهاجمون وقال: دعهم يبدأون

قائد سلاح الجو أراد ضربة استباقية ضد مصر ورفض طلبه

نيكسون وكيسنجر رفضا الضغط على إسرائيل للتصالح مع مصر

النتيجة: هزيمة الشعب الإسرائيلي الذي حفر لنفسه آلاف القبور

"إسرائيل لا تتعلم من التاريخ... وتكرر فشلها"، هكذا علقت صحيفة "معاريف" العبرية على الذكرى الـ45 لخسارة إسرائيل في حرب أكتوبر 1973 أمام الجيش المصري.

وقالت إنه "في يوم 6 أكتوبر وقبل 4 عقود ونصف، صب الرب غضبه على بني إسرائيل، من ذلك الوقت نحن كيهود ملزمون بتذكر ما جرى ولماذا اندلعت هذه المعركة؟".

وأضافت: "في 10 سبتمبر 1973، وقبل شهر من اندلاع الحرب قال موشي ديان (وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك) إنه على إسرائيل أن تميز حدودها الجغرافية ببناء مستوطنات هناك، على تلك الحدود، فغزة لن تصبح من الآن مصرية والجولان لن يكون سوريًا والقدس لن تكون عربية ودولة فلسطين لن تقوم".

وتابعت: "في اليوم السابق على الحرب قال ديان: لا يجب علينا تحريك أي قوات إسرائيلية ما لم تبدأ الحرب من الجانب الآخر"، لافتة إلى أن "وزير الدفاع وحكومة جولدا مائير لم يرغبا في أن يعرف المصريون أن إسرائيل على دراية بقرب المعارك".  

وأوضحت أن "الحكومة كانت مستعدة لتلقى ضربة أولى من المصريين والسوريين كي يعرف العالم أن القاهرة ودمشق هما البادئات لا تل أبيب، والدليل على ذلك أنه حينما طلب بني بيلد (قائد سلاح الجو الإسرائيلي آنذاك) من ديان في اليوم السابق للحرب القيام بضربة مسبقة ضد منظومة الصواريخ المصرية والمطارات الجوية، رفض وزير الدفاع وقال: لن نبدأ الحرب قبل أن يبدأ المصريون إطلاق نيرانهم". 

وذكرت أن "المؤرخ الإسرائيلي أوري باري يوسف، أكد نفس الشيء في أبحاثه وكتبه، وكشف أن القيادة السياسية الإسرائيلية فضلت الحرب بدلاً من مفاوضات سياسية مع كل من القاهرة ودمشق، بالضبط كما تفعل حكومة بنيامين نتنياهو اليوم مع جيرانها بدلاً من التوصل إلى اتفاقات سلام".

وأضافت: "في يونيو 1973، وقبل 4 شهور من الحرب التقى ليونيد بريجنيف، سكرتير الحزب الشيوعي بالاتحاد السوفيتي، مع ريتشارد نيكسون الرئيس الأمريكي الأسبق، إذ كان الأول يسعى لتحقيق السلام في الشرق الأوسط وذلك لتعزيز التواجد الروسي في مصر والعراق وسوريا، ضد التواجد الأمريكي في كل من إسرائيل وإيران".

وأشارت إلى أن "ما حدث هو أن نيكسون وهنري كيسنجر رفضا وقتها الضغط على إسرائيل من أجل الذهاب في طريق السلام مع مصر".

وذكرت الصحيفة أنه "كانت نتيجة الحرب هو هزيمة الشعب الإسرائيلي الذي حفر لنفسه آلاف القبور وضاعت منه الأراضي التي احتلها وكانت في حوزته".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى