• الثلاثاء 19 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر12:24 م
بحث متقدم
شاهد..

فيديو يبث لأول مرة لعبدالله صالح قبل مقتله

عرب وعالم

علي عبد الله صالح
علي عبد الله صالح

المصريون ـ متابعات

نشرت قناة يمنية، مساء الخميس، للمرة الأولى خطابا تلفزيونيا مسجلا للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، قبل ساعات قليلة من مقتله على بيد ميليشيات الحوثي الانقلابية في منزله بالعاصمة صنعاء، مطلع ديسمبر الماضي.

ودعا صالح، في الخطاب الذي بثته قناة "اليمن اليوم" التابعة له، اليمنيين إلى انتفاضة شعبية عارمة ضد ميليشيات الحوثي، وحملهم مسؤولية النهب والدمار في البلاد، وأكد أنهم سبب تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية.

وأضاف: "الحوثيون هم سبب الحرب والدمار وتردي الأوضاع".

ووجه الرئيس اليمني الراحل انتقادات هي الأعنف على ميليشيات الحوثي، عقب فض شراكته معهم بعد 3 أعوام من التحالف الانقلابي بين الطرفين، واتهم الحوثيين بترويج فكر طائفي دخيل على اليمنيين ونهب مرتبات الموظفين، والفساد والعنصرية.

وقال إن الحوثيين "اتوا بإسلام غير إسلام اليمنيين".

ويُسمع في الخطاب، الذي سجله صالح داخل منزله في صنعاء (ولم يعرف كيفية خروجه من منزله عقب سيطرة الحوثيين عليه)، أصوات الاشتباكات واضحة، وقال إنها تبعد عنه 150 متر، ولفت إلى أن الحوثيين سحبوا كل الأسلحة والقوات من الجبهات لمهاجمته.

وأعلن عن براءة ذمته من ممارسات الحوثيين، وأضاف: "إن كُتب لي الشهاده فأنا انتظرها بين شعبي وفي وطني، ثوروا ثوروا يا شعب اليمن ضد الحوثي الكهنوتي الذي أهان كرامتكم وعزتكم وحريتكم لتحيا الجمهورية اليمنية".

وكانت الخلافات بين طرفي الانقلاب (صالح والحوثي)، بلغت ذروتها منتصف العام الماضي، قبل أن يعلن صالح فض شراكته وتحالفه معهم، ليخوض الطرفان اشتباكات ومواجهات عسكرية واسعة في العاصمة صنعاء لأيام في ديسمبر 2017، انتهت بمقتل صالح.

وعقب مقتله شنت ميليشيا الحوثي حملة واسعة طالت أقاربه والموالين له بالاختطاف والتصفية والإخفاء، وتعتقل حالياً اثنين من أبنائه هما "صلاح" و"مدين"، وعفاش طارق صالح، نجل قائد حمايته الخاصة وقائد معركة صنعاء على الحوثيين، والذي نجح في الافلات من قبضتهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • عصر

    03:40 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى