السبت 19 سبتمبر 2020
توقيت مصر 10:00 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

المونيتور:

"المسيح" ينقذ السياحة في مصر

المونيتور
المونيتور
 

كشفت صحيفة "المونيتور" الأمريكية، أن طريق هجرة السيدة مريم العذراء من فلسطين إلى مصر، والذي تخطط مصر لضمه إلى رقعتها السياحية كجزء من توسيع خريطة السياحة الدينية فيها، يمكنه أن ينقذ الأوضاع المتداعية لقطاع السياحة.

وتابعت الصحيفة في تقرير لها، أن هذه الخطوة تأتي في ظل جهود مستمرة من الحكومة المصرية لدعم هذه الصناعة، بعد الصدمات المتلاحقة التي صعقته منذ ثورة 2011، مشيرةً إلى أن زيارة وزير السياحة يحيى راشد إلى روما في 9 مايو هي محاولة لترويج السياحة الدينية ورحلة العائلة المقدسة مع الفاتيكان.

وذكر "راشد" في بيان أصدره 11 مايو الماضي، أن 8 من أصل 25 مكان مقدس سوف تتضمنهم الجولة السياحية المخطط لها، ومنهم كنيسة القديس سانت جاورجيوس ، والكنيسة المعلقة في القاهرة القديمة، ودير القديسة القبطية الأرثوذكسية في المعادي، والأديرة الثلاثة لوادي النطرون، وكنيسة مريم العذراء في جبل الطير بالقرب من المنيا، ودير المحرق في جبل قسقام، ودير مريم العذراء القبطية الأرثوذكسية في جبل دورونكا بمحافظة أسيوط، ووفقًا للأسطورة فإن العائلة المقدسة توقفت في هذه الأماكن خلال منفاهم.

واستطرد: أن زيارة البابا فرانسيس، لها أثر بالغ في تنشيط السياحة أيضًا، فالصور التي التقطها الباب خلال تجوله في مصر، والأماكن التي زارها سوف تساهم بشكل كبير في بث الروح في قطاع السياحة،  وخاصة بالنسبة لهؤلاء المهتمين بالسياحة الدينية.وأضاف التقرير، أن كثير من المصريين يأملون أن تسليط الضوء على تراث مصر الديني سوف يجذب عدد كبير من السياح من مناطق مختلفة حول العالم، مشيرًا إلى أنه في عام 2005 طورت وزارة السياحة خطة تتضمن رحلة العائلة المقدسة لدعم السياحة، إلا أن الخطة لم يتم تنفيذها على أرض الواقع، وتم تأجيلها لدواعي الثورة والاضطرابات السياسية التي تلتها، إلا أن لجنة وزارية عقدت العام الماضي لإعادة إحياء الخطة من جديد، ومع ذلك لم ينفذ إلا قليل من المشروع حتى الآن.