السبت 19 سبتمبر 2020
توقيت مصر 10:41 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

"الآثار" توضح..

حقيقة سرقة أيقونة المسيح من المتحف القبطي

صورة المسيح بالمتحف القبطي
 

كشفت ىوزارة الآثار حقيقة ما تردد بشأن سرقة متعلقات بالسيد المسيح والسيدة مريم، عليهما السلام، من المتحف القبطي بالقاهرة.

وأفادت فضائية "إكسترا نيوز"، في نبأ عاجل لها، بأن وزارة الآثار، نفت سرقة أيقونة أثرية للسيد المسيح والسيدة العذراء من المتحف القبطي.

وفى وقت سابق، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، أنباء عن سرقة أيقونة أثرية للسيد المسيح والسيدة العذراء من المتحف القبطى، والعثور عليها فى الصباح الباكر فى أحد صناديق المخلفات فى محاولة لتهريبها، وهذا ما نفته وزارة الآثار، مؤكدا أن هذا الكلام عار تماما من الصحة.

بدورها، أكدت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف بوزارة الآثار، في تصريح لها اليوم، أن الأيقونة المشار إليها غير أثرية وإنما مستنسخة وكانت موجودة بصندوق أمام مخزن الأحراز الخاص بالمتحف القبطي تمهيدا لنقلها إلى القسم التعليمي بالمتحف لتدخل ضمن البرنامج التعليمي الذي يقوم به؛ بهدف رفع الوعي الأثري لدى الأطفال والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة لتعريفهم بمقتنيات المتحف التي تعبر عن تاريخ وحضارة بلادهم.

وقالت إن اللجنة الدائمة للآثار المصرية كانت قد وافقت على إمكانية استخدام الأحراز غير الأثرية في البرامج التعليمية والفنية التي يتم تنفيذها في مختلف الأقسام التعليمية بالمتاحف المصرية كمجسم حي يساعد الأطفال في التعرف على المستنسخ الآثري عن قرب ولمسه بأيديهم لمعرفة المواد المستخدمة في صناعة الأثر وشكله وطريقة صناعته.