• السبت 06 يونيو 2020
  • بتوقيت مصر12:10 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
سعيد عبده رئيس اتحاد الناشرين المصريين:

85% من دور النشر مهددة بالإفلاس بسبب كورونا

ملفات ساخنة

Advertisements

حوار : مروة رسلان

"كورونا"يهدد صناعة النشر.. ويؤثر علي أسواق الكتب في العالم العربي
النشر الالكتروني ليس حلا .. والمنصات الرقمية حل مؤقتة لمواجهة الأزمة 
صادرنا 4 مليون كتاب مزور .. ونطارد المزورين في السعودية والعراق ولبنان 
قانون حماية الملكية الفكرية ضعيفً.. ولا يتناسب مع أضرار التزوير
 
أكد سعيد عبده الأمين المساعد لاتحاد الناشرين العرب، و رئيس اتحاد الناشرين المصريين، إن "كورونا"يهدد صناعة النشر ويؤثر علي أسواق الكتب في العالم العربي، فقد تم الغاء وتأجيل الكثير من المعارض علي مستوي الوطن العربي، مضيفا أن النشر الالكتروني ليس حلا دائما، وأن  والمنصات الرقمية حل مؤقتة لمواجهة الأزمة .
وقال عبده في حواره مع جريدة"المصريون" إن 85%من دور النشر لن تستطيع الصمود وقد تتعرض للإفلاس إذا استمرت أزمة كورونا أكثر من ذلك،مشيرا أن قانون حماية الملكية الفكرية ضعيفً ولا يتناسب مع أضرار التزوير في الوطن العربي، فقد تم مصادرة 4 مليون كتاب مزور.

**في البداية.. استمرار تفشي فيروس "كورونا" يؤثر سلبا على أسواق الكتب في العالم، ويهدد بعدم إقامة عدد من المعارض العربية، وهو ما يمثل خسارة كبيرة لاقتصاديات النشر.. في رأيك ما الحل لتفادي ذلك؟
 يجب أن تعلمي.. إن انتشار فيروس كورونا حول العالم  سبب حالة من الهلع،وله تأثير سيئ جدا على الناشرين المصريين والعرب بصفة عامة، لأن هذا الوقت من العام هو موسم المعارض، وبعد تأجيل بعض المعارض وإلغاء أخرى سيكون الموسم عمليا قد تعرض للانكماش وتراجعت فرص البيع وهذه مشكلة كبيرة ومن الصعب تعويض الناشرين. 
 **وهل النشر الإلكتروني وتسويق المحتوى الإلكتروني للكتب يمكن أن يكون بديلا في هذه الفترة؟
النشر الالكتروني ليس حلا ولكنه اجتهاد.. فأتاحه المنصات الصوتية والمنصات الرقمية للقاري كل هذه حلول مؤقتة لمواجهة أزمة كورونا، فنحن نسعى من خلال اتحاد الناشرين المصريين  بتشغيل منصات الشراء، بالإضافة إلي مبادرة "خليك في البيت" ومن خلال هذه الخدمة يستطيع القارئ أن يحصل علي كل الكتب التي يحتاجها من أي دار نشر وهو في منزله. 
**ما أهم المعوقات التي تقابل دور النشر العربية خلال هذه الأزمة؟
هذه الأزمة التي نعيشها الآن إذا استمرت قليلا سيكون هناك شبه إفلاس في كثير من دور النشر، لان أغلب دور النشر علي مستوي الوطن العربي تعتبر شركات محدودة هي دور نشر عائلية تقوم علي "البيزنس" العائلي أما الشركات الكبيرة التي تستطيع الصمود خلال هذه الأزمة  لا تمثل نسبه تزيد نسبة عن 15 % من دور النشر الموجودة حاليا،  ولذلك عدد كثير من الناشرين لن يستطيع أن يصمد خلال هذه الأزمة إذا استمر الفيروس مده أطول من ذلك، فخلال 2020لم يقام إلا ثلاثة معارض في الوطن العربي معرض القاهرة ،معرض مسقط، ومعرض المغرب. 
**ما الدور الذي يقوم به الاتحاد خلال أزمة كورونا؟
قمنا بعمل مبادرة خليك في البيت، كما قمنا بمحاوله تنشيط المبيعات بالإضافة إلي إعداد دورات تأهيل مهني حينما تسمح الظروف، بالإضافة إلي إنشاء صندوق كوارث لصرف بعض الإعانات  للناشرين المتضررين الذين تضرروا من إيقاف النشر.
**ما الدور الذي يقوم به الاتحاد لأعضائه من الناشرين المصريين منذ  أن توليت رئاسته؟
أصدرنا  مجلة ورقية للاتحاد تصدر كل ثلاثة أشهر خاصة بأخبار الاتحاد، كما قمنا بزيادة نشاط دور الاتحاد في الاشتراك في قضايا التزوير التي تهدد شريعة النشر، ولقد كان لنا دورا كبير، فقد قمنا بمصادره  أكبر مجموعه مزوره علي مستوي الوطن العربي، فنحن نطارد قراصنة  التزوير، كم قام الاتحاد بعمل دورات تدريبية في اللغة، وفن الطباعة، وبالتالي زاد عدد الناشرين، كما قمنا بعمل تأمين طبي لجميع الناشرين بمقابل رمزي سنوي، وهناك رحلات ونظام اجتماعي وتكافل لحالات الكوارث وغيرها، بالإضافة أكبر شبكة معلومات لجميع الإصدارات المصرية تكون على موقع الاتحاد، كما أن جميع الحرف أو الصناعات المكملة لصناعة النشر.
** تسعي لتأسس الاتحاد الناشرين الأفارقة، ما أهدافه ؟
اتحاد الناشرين الأفارقة اتحاد مشروع قدمته لوزارة الثقافة، في محاولة دراسة  لشبكة الناشرين الأفارقة الموجودة الآن  ودورها، وذلك للتعاون بين الدول وبعضها و في النشر والتعاون في البنية الأساسية وفتح أسواق ومعارض علي المستوي الدول الأفريقية وهذه ستكون خدمة كبيره للناشرين في الدول العربية في إفريقيا،  والدول الأفريقية بصفه عامه.
** بصفتك الأمين المساعد لاتحاد الناشرين العرب،ماذا يقدم اتحاد الناشرين العرب لدور النشر العربية؟
 نسعى في هذه الفترة للحصول علي عضوية مجلس الوحدة الاقتصادية لاتحاد الناشرين العرب، بالإضافة إلي  دراسة قوانين الملكية الفكرية علي مستوي الوطن العربي وتنشيطها، وإعادة صياغتها لحماية الملكية الفكرية   بالإضافة إلي التنسيق بين المعارض العربية وبعضها من خلال اتحاد الناشرين العرب.
**وماذا عن أزمة كورونا؟
تسعي للهيئات وللوزارات الموجود في الدولة العربية لتقديم الدعم حتى يكون هناك تعاون بينا وبينهم لتقليل أثار أزمة كورونا علي صناعه النشر  سواء بالشراء أو تزويد المكتبات. 
**أعلن الاتحاد عن بدء تفعيل خطة إنشاء شارع خاص للمكتبات بكل المحافظات.. فما أهداف  هذا المشروع ؟
إنشاء شارع خاص للمكتبات بكل المحافظات، وذلك في إطار خطة الاتحاد لفتح قنوات جديدة لتسويق وبيع الكتاب المصري، بداية المشروع ستكون من محافظة الجيزة، لعمل شارع 306 للمكتبات على سور أكاديمية الفنون بالهرم، عبارة عن محلات مجهزة بتشطيب كامل لتكون مكتبات للناشرين،  وتسعي للحصول  علي أماكن علي مستوي الجمهورية في كل المحافظات، فحجم المكتبات الموجودة في مصر لا تتناسب مع حجم السوق، فعدد المكتبات لا يزيد عن 400 مكتبه، وبعد اكتمال المشروع سيكون لدينا حوالي 2600 مكتبه ليصبح عدد المكتبات 3000.
**تصديت لمشكلة كبيرة بخصوص التزوير الذي يحدث ويسبب خسائر للناشرين، ماذا حدث بخصوص قانون الملكية الفكرية؟
 قمنا بتقديم بتعديل لمشروع القانون لأنه لم يعدل منذ سنوات طويلة، وأعتقد أنه سيكون من الصعب خرق القانون، وأرجو أن يخرج القانون من الأدراج حتى يفيد صناعة النشر، حيث قمنا بمصادره 4 مليون كتاب مزور .
**وماذا عن الإتحاد العربي؟
نحن نطارد عمليات التزوير في كل مكان، سواء في العراق أو لبنان، أو السعودية، كما قمنا بدراسة القوانين الموجودة في البلاد لمعرفة نقاط الضعف الخاصة بالملكية الفكرية حتى نستطيع مكافحة عمليات التزوير ومعاقبة المزورين بعقوبات رادعه. 
** ما  هي المشكلات العملية لتطبيق القانون على قرصنة الكتب؟
قانون حماية الملكية الفكرية لا يزال ضعيفا،وتنفيذه على أرض الواقع أضعف،ولا يتناسب مع حجم الضرر. 
**باعتبارك رئيس اتحاد الناشرين المصريين ما مدى صحة ما يقال عن أن هناك أزمة قراءة وأن بعض دور النشر على وشك الإغلاق؟
غير صحيح..ليس لدينا أزمة قراءة ولكن لدينا أزمة محتوي، فالقاري يشتري الكتب ويقرأ عندما يجد محتوي، جيد ولدينا دراسات كثيرة تؤكد زيادة أعداد القراء في الوطن العربي، وأكبر دليل ما نجده من إقبال كبير علي المعارض،حيث أن لها اثر كبير جدا في التشجيع علي القراءة.  
**وهل نستطيع أن نقول صناعة النشر العربية في خطر بسبب الجمارك وارتفاع الأسعار والتكلفة؟
صناعه النشر في خطر لأسباب كثير، و لكن الجمارك أهمها  فهم يتعاملون مع الكتب  مثل أي سلعة أخري،  ليس لها أي ميزة نسبيه وهذا له تأثير سلبي كبير جدا حيث تسبب عبأ كبيرا جدا علي انسياب المطبوعات بين الدول وبعضها، ولذلك نحن نناشد كاتحاد عربي ونطلب بإلغاء أو تخفيض الرسوم الجمركية لكننا لا نملك أدوات التنفيذ.
**الاتحاد يستعد لإطلاق أول منصة رقمية للكتاب المصري، فماذا عن الكتاب العربي؟
 الاتحاد يستعد لإطلاق أول منصة رقمية للكتاب المصري، لجميع الأعضاء، حيث سيتم وضع كافة إصدارتهم  الورقية على المنصة، ليساعد على تسويق الكتاب الورقي، فنحن لدينا في مصر 1500 ناشر في مصر وهذه تجربة واعدة قد نعممها في الوطن العربي من خلال الاتحادات الإقليمية.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:37 م
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:55

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:37

  • مغرب

    19:02

  • عشاء

    20:32

من الى