• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:51 ص
بحث متقدم
موقع أفريقي:

انفراجة تلوح بالأفق فى أزمة سد النهضة

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكر موقع "IOL " الجنوب أفريقي، والصادر بالإنجليزية، أن هناك انفراجة في أزمة سد النهضة الإثيوبي، لافتة إلى أن بعض المناقشات ستجري بين مصر وإثيوبيا في الأيام المقبلة، من المحتمل أن نرى من خلالها مرحلة جديدة في المفاوضات.

وتحت عنوان "مصر وإثيوبيا تتعهدان بإيجاد حل للنزاع على نهر النيل"، أعلنت مصر، الأحد الماضي، أنها ستجري محادثات مع إثيوبيا في الأسبوعين المقبلين لإنهاء الخلافات حول سد النهضة، والذي ترى فيه القاهرة تهديدًا لمواردها المائية.

وعقد البلدان مع السودان سلسلة من الاجتماعات حول سد النهضة الكهرومائية الذي تبلغ تكلفته 4 مليارات دولار، لكنهما لم يتوصلا بعد إلى اتفاق بشأن إدارة التدفقات والمسائل الأخرى.

وتخشى مصر من أن يسهم المشروع العملاق في تقليص حصتها من مياه نهر النيل التي تجيء إليها من إثيوبيا- بلد المنبع- مرورًا بالأراضي السودانية، والتي يعتمد عليها البلد العربي في أنشطة الزراعة والصناعة بصورة كامل.

بينما تؤكد إثيوبيا التي ترغب في أن تصبح أكبر مصدر للطاقة في أفريقيا أن "السد لن يكون لها مثل هذا التأثير".

وبدوره، قال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولى، إنه وافق مع نظيره الإثيوبي أبي أحمد، على بدء مناقشات ثنائية في الأسبوعين المقبلين للاتفاق على النقاط التي لا تزال غير مضمونة"، حسبما أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ونقلت الوكالة عن "أبي" قوله إنه يريد الحفاظ على حقوق نهر النيل المصرية، وكان من المقرر الانتهاء من بناء السد بحلول عام 2020 ، لكن "أبي" قال في أغسطس الماضي، إنه "سيتأخر لعدة سنوات".

جدير بالذكر أن السلطات الإثيوبية انتهت من بناء أكثر 63% من سد النهضة حتى الآن، وتأمل في أن يصبح المشروع شبكة طاقة رئيسية في أفريقيا فور إكمال بنائه وبمجرد بنائه، سينتج المشروع قرابة 6.400 ميجاوات، أي بأكثر من الإنتاج الحالي لأديس أبابا (400 ميجاوات).

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى