• الأربعاء 12 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:48 ص
بحث متقدم
قيادي بحزب "النور":

سائقو التاكسي الملتحون أكثر من تضرروا من «مرسي»

آخر الأخبار

3 جنيهات ...بداية العداد في التاكسي الأبيض
3 جنيهات ...بداية العداد في التاكسي الأبيض

حسن عاشور

قال أبو مصعب السكندري القيادي بحزب النور، إن سائقي التاكسي الملتحين، أكثر من تضرروا من حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، حيث واجهوا عدة مشكلات بسبب اللحية.

وأشار "السكندري"، إلى أنه قبل عزل الدكتور محمد مرسي بأقل من شهر، اشتد غضب شريحة عريضة جدًا من الشعب المصري ضد ما يسمى بالتيار الإسلامي خاصة بعد أن وصلت إليهم رسالة بأن أصحاب هذا التوجه يتهمونهم بمحاربة الإسلام لوقوفهم ضد مرسي والإخوان، وقد لعب الإعلام المصري دور كبير جدًا فى هذا الغضب الشعبي .

وأضاف أن المردود ظهر واضحًا حيث ظهر هذا الغضب نحو كل من له سمت إلتزام وتدين من لحية ونقاب، وبالفعل تمت وقائع اعتداء على إخوة وأخوات فى أماكن كثيرة بمصر خاصة المدن منها، بل ووقعت حالات قتل ملتحين على أيدي البلطجية وبعض البسطاء من الشعب.

وأوضح أنه  شخصيا تم تهديده بالقتل  فقط لمجرد أنه صاحب سمت لحية أو نقاب،  مشيرا إلى أنه كانت هناك فتنة وان الشعب المصري كان سيرفض أي شكل إسلامي، ولذلك كان موقف الدعوة السلفية وحزب النور هو عدم الانجرار خلف هذه الفتنة التى ستقضى على هذا التيار وتستأصله عن بكرة أبيه".

وبرر السكندري مقولة الدكتور ياسر برهامي المشهورة " أنه لن يقف التاكسي للمنقبة" قائلا :" ومن التخوفات التى ذكرها مشايخ الدعوة والحزب وعلى رأسهم الشيخ ياسر برهامي -حفظه الله- أنه لو إندلعت هذه الفتنة فلن يأمن أحد على نفسه من أصحاب هذا السمت ليس من الدولة فحسب بل ومن عموم الشعب الحانق على هذا التيار، بل ومن أبسطها وأقلها شرا أنه لن يقف التاكسي للمنقبة إذا أشارات إليه لتنتقل من مكان لمكان"

ورد السكندري على من يسخر على ما قاله برهامي قائلا :" فى مجال التاكسي يوجد إخوة كثر من أصحاب اللحى يعملون عليه وهم بهذا السمت، فبعد عزل مرسي مباشرة كان يتعرض الأخ من هؤلاء لمشادات كثيرة جدا مع معظم الركاب، بل هناك ما هو أدهى وأمر من ذلك، كان الراكب يشير إلى التاكسي الذى يقوده الأخ الملتحى فإذا رأى وتحقق من شخصية السائق أنه ملتحي أشار إليه بعدم الوقوف لأنه يرفض الركوب معه، والمحترم منهم كان يشير بالاعتذار ثم يشير للتاكسي الذى بعده إن كان السائق غير ملتحي، وهناك من كان يتحرج بعد أن يقف التاكسي فيضطر للركوب وهو متخوف من صاحب هذه اللحية وكان أكثرهم من النساء"

وتابع :"مع مرور الوقت بدأ يقل هذا الأمر شيئا فشيء، وإن كانت هناك شريحة لاتزال على هذا الموقف من رفض ركوب التاكسي الذى يقوده سائق ملتحي، وهذه الشريحة هى التى يسيطر عليها الإعلام العلماني المعادي لكل شعائر الإسلام وأمثال النائبة التى تقدمت بقانون يحظر النقاب وأبو حامد والبحيري وإبراهيم عيسى وغيرهم الكثير من العلمانيين، ومن شيوخ الأهواء المحسوبين على الأزهر الذين يبغضون أصحاب هذا السمت من أمثال مبروك عطية وآمنة نصير وسعد الهلالي وغيرهم الكثير، فكل هؤلاء لهم من يستمعون إليهم ويتبعونهم ويحتجون بهم وبثقافتهم، فيعادون أصحاب اللحية والنقاب بما يبث إليهم من هؤلاء".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى