• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:47 م
بحث متقدم

5 أسباب وراء عزوف المصريين عن الزواج

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

كشف تقرير صدر حديثًا عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن تراجع معدل الزواج في مصر العام الماضي، لأدنى معدل له منذ 2008، ليسجل 9,6% لكل ألف من السكان.

وأظهر التقرير، أن معدل الزواج في 2017 بلغ 9,6% حالة زواج لكل ألف من السكان، وهو أقل معدل خلال السنوات العشر الأخير.

ورصد التقرير نسب الطلاق والزواج على مستوى كل محافظة بمختلف أنحاء الجمهورية، خلال الفترة من 2014 حتى 2017، وتصدرت محافظات القاهرة والإسكندرية وبورسعيد، والجيزة ، أعلى معدلات للطلاق على مستوى الجمهورية، العام الماضي، بنسب تراوحت بين 2,8% إلى 4%، فيما شهدت محافظات أسيوط والمنيا أقل معدلات طلاق بنسب لم تتجاوز 1%.

كما تصدرت محافظات قنا القاهرة، الإسكندرية، الدقهلية، الشرقية، كفر الشيخ، الغربية، البحيرة، بني سويف، الفيوم، أسيوط، سوهاج، معدل الزواج على مستوى الجمهورية العام الماضي، بمعدلات تراوحت بين 9% إلى 13,8%، فيما شهدت محافظة البحر الأحمر أدنى معدل للزواج بواقع 5,8%.

الدكتور أحمد هارون، مستشار العلاقات النفسية، وعضو الجمعية العالمية للصحة النفسية، قال إن هناك أسباب عدة تقف وراء تراجع معدل الزواج في مصر، والعامل الاقتصادي ليس الأساس كما يعتقد البعض، لكنه يأتي في المرتبة الرابعة.

قصص الزواج

وأضاف في تصريحات إلى «المصريون»: «القصص التي تنتشر عن الزواج وما يحدث بعد ذلك من مشكلات وأزمات، تؤدي إلى عزوف قطاع كبير من الشباب عن الزواج».

وتابع: «عندما يجلس مجموعة من الشباب معًا ويتحدثون عن الزواج ومشكلاته أمام بعض العزاب، فهذا ينتج عنه خلق مردود سلبي لديهم، في حين أنهم لو تحدثوا عن بشكل جيد سيخلق مردودًا إيجابيًا بينهم».

واستدرك: «لو أن هناك حديثًا جيدًا عن سيارة ما تجد الناس تقبل عليها، بعكس ما إذا كان الكلام عنها بالسوء بالطبع سيكون هناك إحجام عنها، وهذه ما يحدث مع الزواج أيضًا».

العوامل الأخلاقية

وأوضح أن «العامل الأخلاقي، أحد الأسباب الرئيسية، حيث يكتشف أحد الطرفين في وقت ما، أن الطرف الذي ارتبط به ليس على قدر ما يتطلع إليه، ما يدفعه إلى العزوف عن الزواج».

العوامل الاجتماعية

وأشار إلى أنه علاوة على ذلك «هناك العامل الاجتماعي، الذي يدفع الشباب إلى العزوف عن الزواج، كأن يجد الشاب، الأسرة التي سيرتبط بابنتها لها تصرفات غريبة أو لم يتوقعها».

العامل الاقتصادي

مستشار العلاقات النفسية، لفت إلى أن «العامل الاقتصادي، والغلاء الذي طال كل شيء يأتي في المرتبة الأخيرة، كما أظهرت نتائج دراسة أجريتها مؤخرًا».

لكن الدكتور الخولي سالم، أستاذ علم اجتماع بجامعة الأزهر، قال إن العوامل الاقتصادية، تعتبر السبب الرئيسي، في إحجام الشباب عن الزواج، متابعًا: «الوضع الآن أصبح صعب جدًا والناس تتمسك بالشبكة وبطلبات غريبة جعلت الزواج للشباب شبه مستحيل».

وأضاف لـ«المصريون»، أن «العوامل الاجتماعية، تعد أحد الأسباب وراء العزوف عن الزواج، حيث ينظر إليه باعتباره مشروعًا فاشلاً، لما يشاهده ويسمعه من قصص عن الزواج».

ووصف أستاذ علم الاجتماع، القضية بـ «الخطيرة جدًا»، مطالبًا بسرعة تسهيل الزواج، ومساعدة الشباب على التغلب على أعباء الحياة، التي تتزايد يومًا بعد آخر.

أسباب سياسية

فيما أرجع الدكتور عمار علي حسن، الباحث في علم الاجتماع السياسي، السبب الرئيسي في عزوف الشباب عن الزواج إلى اقتصادي أولًا تليه أسباب سياسية، «فضلا عن تزايد طرق التفريغ الجنسي».

وأضاف، أن الشاب المصري «كلما ادخر جزءًا من أمواله التي يجنيها من عمله ويهم بالزواج كلما يجد أن الأسعار تضاعفت فيتراجع عن الفكرة، حتى أن الأسر أصبحت غير قادرة على مساعدة أبنائها مثلما كان يحدث في الماضي لأنها اقتطعت من مدخراتها في الفترة الماضية لمواجهة غلاء الأسعار، ومدخراتها أصبحت لا تكفي».

ويقدر تعداد سكان مصر في عام 2008 بلغ نحو 78 مليون نسمة، فيما بلغ في 2017 نحو 98 مليون نسمة، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى