وقالت صحيفة "الصن" البريطانية إن الطيار زهاري أحمد شاه، البالغ من العمر 53 عاما، بعث عشرات الرسائل إلى عارضتين ماليزيتين يرجوهما القدوم إلى كوالالمبور.

وذكرت الصحيفة أن زهاري، وهو أب لثلاثة أولاد، بعث بـ97 رسالة إلى الفتاتين التوأم، وذلك قبل فترة من اختفاء الطائرة المفقودة MH370 وهي في طريقها من كوالالمبور في ماليزيا إلى بكين في الصين في مارس 2014، وعلى متنها 238 راكيا.

وغازل الطيار الفتاتين "لان تشى هوى" و"تشى مين لان"، البالغتين من العمر 26 عاما، أكثر من مرة وتوسل إليهما من أجل القدوم إلى كوالالمبور لمقابلته، الأمر الذي يشير إلى عدم اتزان الرجل عاطفيا ونفسيا.

وتتضمن العديد من الرسائل التي بعث بها الطيار إلى الفتاتين إيحاءات جنسية، من بينها تعليق له بكلام مشين على صورة إحداهن وهي ترتدي ملابس الخروج من الحمام.

كما كشفت بعض الرسائل على صفحة الطيار تدخله بشكل مباشر في الشؤون السياسية في بلاده، وانتقاده لرجال في السلطة، رغم أن قوانين الشركة التي يعمل بها تحظر على الموظفين التدخل في السياسة.

وذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" الأسترالية أن رسائل مثل هذه كان لا بد أن تدق أجراس الإنذار لدى شركة الطيران التي يعمل فيها زهاري، بأن الرجل لديه وجهات نظر مناهضة للحكومة التي تشغله.

يشار إلى أن شخصا أجرى عملية بحث دقيقة على خرائط "غوغل إيرث"، قال قبل أيام إنه عثر على موقع الطائرة الماليزية، التي فقدت قبل نحو 4 أعوام.

وأوضح موقع "ديلي ستار" أن ماثيو بيتس، المولوع بغوغل إيرث، يزعم العثور على الطائرة "بوينغ 777"، التي كانت في رحلة "MH370" من كوالالمبور إلى بكين عام 2014، قبل أن تختفي.

وأوضح المصدر أن بيتس عثر على الطائرة في أحد غابات كمبوديا، وذلك بعدما استخدم تقنية "3D" من أجل إجراء عملية البحث، بالاعتماد على النتائج التي توصل لها الخبير إيان ويلسون.