• الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر09:48 ص
بحث متقدم

نكشف غموض انتحار شاب داخل ورشة نجارة

ملفات ساخنة

الشاب المنتحر
الشاب المنتحر

منار شديد

خطيبته: "شقيقه وأبناؤه كانوا دائمين الاعتداء علية بالضرب بسبب مطالبته بالميراث"

الأهالى: "كان جدع وكلنا بنحبه وكلنا زعلانين عليه ومش مصدقين أنه عمل فى نفسه كده" 

جاره: كان يعانى من اكتئاب شديد.. وشقيقه يرفض الحديث لـ"المصريون".. وينفى روايات الأهالى

الهدوء يخيم على المنطقة والسكون يملأ الأجواء، والمناخ العام فى المكان هو عنوان لحالة حزن شديدة يعيشها قاطنى شارع المقابر بقليوب البلد، وذلك عقب عثور الأهالى على جثة شاب يدعى (فرج بربرى أبو سالم  _ يبلغ من العمر 27 عامًا) مشنوقًا داخل ورشة نجارة.

"المصريون" انتقلت على الفور لكشف كواليس، تلك الواقعة الغامضة التى هزت مدينة قليوب بأكملها من خلال رواية الأهالى.

فى البداية يقول "خالد الدهشوري"، أحد الأهالى وشاهد عيان: "فرج أختفى يوم السبت الموافق 25 أغسطس قبل الواقعة بثلاثة أيام وعندما قمنا بالبحث عنه ولم نجده حاولنا الاتصال به مرات عديدة ولم نتلق أى رد على اتصالنا متابعًا، بعد ذلك فوجئنا بانبعاث رائحة كريهة من داخل ورشة النجارة، التى يعمل بها وأثناء فتحها وجدناه معلقًا برقبته مشنوقًا بحزام جلد، وبالقرب منه برميل صعد عليه لشنق نفسه على حد وصفه.

ويواصل الرجل الخمسينى حديثة لـ"المصريون"، فى دهشة لما فعله الشاب الثلاثينى بنفسه قائلاً: "معرفش أيه السبب اللى وصله للحالة دى مستحيل شاب فى نفس عمره ينتحر بهذه الطريقة البشعة كان سعيد فى حياته، وظروفه المادية  مرتاحة جدًا ولسه خاطب فى عيد الأضحى الماضى وحضر الجميع وكانت ملامح الفرح والسعادة  تظهر على وجهه"، لافتًا إلى أن "الشاب اشتهر بفعله لأعمال الخير ومساعدة الفقراء والمحتاجين، مضيفًا أنه فى ثانى أيام عيد الأضحى قام بتوزيع  لحوم الأضحية على جميع الأهالى وأصحابه فى  المنطقة".   

وأكد شاهد العيان، أن الشاب كان يعيش وحيدًا بعد وفاة والده ووالدته منذ صغره، مضيفًا أن لديه شقيقًا وشقيقة متزوجين، وهو أصغرهما وعلاقته بهما ضعيفة جدًا وغير مترابطة بسبب وجود مشاكل على الميراث. 

وفى نفس السياق، يقول محمد صبحي، جار آخر للشاب المنتحر، إن الشاب قبل انتحاره بأيام معدودة كان يمر بحالة اكتئاب شديدة جعلته يفقد الكثير من وزنة، الأمر الذى لاحظه الكثير من الجيران، شكين فى إصابته بأحد الأمراض، مضيفًا، أنهم عندما حاولوا معرفة السبب الذى جعله يصل إلى هذه الحالة النفسية السيئة أخبرهم بأنه يعانى من بعض الضغوط والمشاكل الأسرية والتى رفض ذكرها. 

"محترم وجدع .. يؤدى فرض ربنا فى وقته.. جدع وابن أصول وصاحب صحبة.. كل بيت فى المنطقة حزين عليه"،  هكذا يواصل "صبحي" حديثه عن  الشاب الثلاثيني، واصفًا إياه بالجدعنة والشهامة التى اشتهر بها وسط أهالى منطقة عمله منذ4سنوات قائلاً: "عايش معانا ومتربى مع أولادنا بقالو 4سنين عمرنا ملاحظنا منه أى حاجة وحشة.. كان ونعمة الأخلاق الحميدة والتربية الحسنة لحد الآن مش مصدقين أنه عمل فى نفسه كده الجيران وأهالى قليوب كلها اللى تعرفه حزينة جدًا عليه.. فرج من الشخصيات الجدعة جدًا وكنا كلنا بنحبه وفراقه وجعنا جميعًا". 

ولفت محمد صبحى، أثناء حديثة مع"المصريون"، إلى أن الشاب المنتحر حاول الانتحار مرتين قبل هذه المرة، حيث قام بلف سلك كهربائى حول عنق رقبته وحاول الأهالى إنقاذه من الموت، ومرة أخرى عندما ألقى بنفسه فى مياه نهر النيل من أعلى كوبرى القناطر الخيرية وتم إنقاذه من قبل بعض الغواصين من الغرق.  

وانتقلت "المصريون" بعد ذلك إلى منزل "دنيا أحمد بحيرى _20عامًا" خطيبة الشاب المنتحر لمعرفة بعض المعلومات التى دفعت الشاب إلى الانتحار بهذه الطريقة المأساوية.

  وأكدت الفتاة، أن قبل خطبتهما كان يمر بالعديد بالمشاكل مع شقيقه الأكبر من والده، والذى يدعى "شحتة" بسبب أنه رفض أن يعطيه حقه الشرعى فى الميراث، لافتة إلى أن شقيقه وأبناءه الاثنين( ياسر _محمد ) كانوا دائمين الاعتداء عليه بالضرب أثناء محاولته المطالبة بحقه وإعطائه شقة لزواج فى منزل والده.    

وتواصل دنيا، حديثها عن خطيبها واصفة إياه باحترامه وحسن المعاملة مع والديها وفرحه الشديد بخطبتهما: "انبسط جدًا بخطوبتنا وكان باين جدا عليه فى الفرح، عرفناه فترة قليلة بس كان بيتعامل مع أهلى بكل حب واحترم وعمره مازعلهم  ولا غلط فيهم ولا حصل بينهم أى مشكلة".

 وبتواصل "المصريون "، مع الصديق المقرب للشاب "فرج أبو سالم" لمعرفة سر انتحاره قال محمد.ع، إن فرج كان دائمًا الشكوى من شقيقه وأولاده بسبب معاملتهم السيئة معه واعتدائهم عليه وطرده دائمًا خارج المنزل رافضين مساعدته فى الزواج وإعطائه حقه فى الميراث، منوهًا بأن السبب الرئيسى وراء انتحار الشاب الثلاثينى شقيقه وأولاده على حد قوله.  

ويتابع: "ياسر ابن أخوه أكبر منه بحوالى 10 سنين عشان كده كان بيضربه وناس كتير عارفه الكلام ده  وخايفه تتكلم، مضيفًا: "فرج كان نجار موبيليات حريف وله زبائن كتير فى السوق.. كانت ظروفه المادية كويسة جدًا وله فلوس عند ناس كتير جدًا هو بس كان محتاج يحس بوجود أهله جنبه ومساعدتهم".

  وفى آخر حديثه لفت الشاب الثلاثيني، إلى أنه بعد انتحار صديقه المقرب بيومين أغلق شقيقه وأولاده ورشة النجارة الخاصة به، وقاموا ببيع جميع المعدات التى كان يستخدمها فى المهنة، وجميع الموبيليات التى كانت متواجدة بداخلها فى مزاد علنى مقابل مبلغ قليل من المال، مردفًا: حتى الموتوسيكل بتاعه الله يرحمه باعوه وأخدوا فلوسه".

وأكد محمد صبحى، جار الشاب المنتحر أيضًا، كلام صديقه المقرب ببيع  شقيقه وأولاده جميع ممتلكاته بعد وفاته وأخذ ثمنها لهم وفعلوا هذا أمامه قائلاً: "هما فعلا باعوا حاجة كلها فى مزاد علنى تانى يوم مات فيه.. كانت حاجة صعبة جدًا بالنسبة لينا  ولجميع  الجيران  اللى حضرت المشهد ده  كنت حزين جدًا وتأثرت أوى وبكيت من اللى حصل أكتر من بكايا بعد انتحاره وأنا ماسكة بين أيديا ورياحين نغسله عشان ندفنه". 

 وعندما حاولت "المصريون" التواصل مع المدعو ياسر شحتة أبو سالم، نجل شقيق الشاب الثلاثينى المنتحر داخل  ورشة بالقليوبية لمعرفة حقيقة ما قاله الصديق المقرب لعمه وأكده أيضًا، بعض شهود العيان، رفض الحديث ناكرًا كل ما ذكر. 

ويذكر أن الأجهزة الأمنية بالقليوبية، عثرت على شاب مشنوق داخل ورشة يعمل بها بقليوب.

 وكان اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية تلقى إخطارًا بالعثور على جثة  شاب يدعى " فرج أبو سالم  27سنة، مشنوقًا داخل ورشة يعمل بها بالقرب من مقابر قليوب.
















تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى