• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر10:19 م
بحث متقدم

10معلومات عن رئيسة كرواتيا.. العاشرة صادمة

آخر الأخبار

رئيسة كرواتيا
رئيسة كرواتيا

محمد فضل- متابعات

أصبحت كوليندا غرابار كيتاروفيتش رئيسة كرواتيا حديث مواقع التواصل الاجتماعي في العالم منذ أن حطت الرحال بروسيا لمتابعة منتخب بلادها في دور الـ16 من المونديال الذي اختتم الأحد 15 يوليو 2018 بروسيا، بعد أن وصل منتخب كرواتيا المباراة النهائية وخسرها أمام المنتخب الفرنسي، لكنه نال تقدير واحترام العالم.

غير أن رئيسة كرواتيا شدت انتباه الجماهير يوم الأحد، خاصة بعد أن أظهرت روحاً رياضية عالية إثر هزيمة منتخب بلادها أمام فرنسا، والطريقة التي تعاملت بها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

رافقت كوليندا غرابار كيتاروفيتش فريق بلادها حتى المباراة النهائية لكأس العالم، ووصفتها صحيفة Nouvel Observateur الفرنسية، في تقرير نشرته الإثنين 16 يوليو 2018  بالمشجعة الصادقة والمتحمسة، كما قبلت بروح رياضية هزيمة الكرواتيين أمام الفرنسيين. فمن هي إذن رئيسة كرواتيا، البلد الصغير الذي يبلغ عدد سكانه أربعة ملايين و400 ألف نسمة؟

ابنة لحّام

ولدت كوليندا غرابار كيتاروفيتش في مدينة رييكا، في يوغوسلافيا الاشتراكية السابقة سنة 1968. ونشأت ابنة اللحام هذه في الريف، ثم انتقلت إلى المدرسة الثانوية في الولايات المتحدة، في مدينة لوس ألاموس (في نيومكسيكو)، قبل أن تعود إلى وطنها للدراسة في جامعة زغرب.

أول رئيسة لكرواتيا


تم انتخاب كوليندا غرابار كيتاروفيتش رئيسة لكرواتيا في فبراير سنة 2015، وكانت أول امرأة تتولى هذا المنصب في بلدها. وتنتمي غرابار كيتاروفيتش إلى الاتحاد الديمقراطي الكرواتي، وهو حزب وسط اليمين في البلاد. وقد انخرطت هذه السيدة في عالم السياسة منذ سن الرابعة والعشرين، حين عُينت في وزارة العلوم والتكنولوجيا الكرواتية، قبل أن تُصبح نائبة في البرلمان سنة 2003.

«باربي» الانتخابات الرئاسية

نظراً لجمال كوليندا غرابار كيتاروفيتش الخارجي، أطلق عليها خصومها السياسيون خلال حملة الانتخابات الرئاسية اسم «باربي». ويلومها هؤلاء على اقتصار جمالها على صورة أنيقة ومتميزة، تفتقر إلى العمق. 

تُتقن أربع لغات

تتحدث رئيسة الدولة اللغة الكرواتية والإنجليزية والإسبانية والبرتغالية بطلاقة، كما تحيط علماً بقواعد اللغة الألمانية والفرنسية والإيطالية. وقد تحصلت كوليندا غرابار كيتاروفيتش على إجازة في اللغتين الإنجليزية والإسبانية من جامعة زغرب. وعلى إثر ذلك، حصلت على الماجستير في اختصاص العلاقات الدولية.

امرأة قوية


في شهر نوفمبر سنة 2017، ووفقاً لموقع «Forbes »، احتلت رئيسة كرواتيا المرتبة 39 ضمن ترتيب أقوى النساء في العالم. كما تحصلت أيضاً على المرتبة 14 ضمن قائمة أقوى 22 امرأة في مجال السياسة.

منفتحة اجتماعياً

صرحت كوليندا غرابار كيتاروفيتش أنها تنتمي إلى الاتحاد الديمقراطي الكرواتي، حزب وسط اليمين في كرواتيا، المعروف بمواقفه المحافظة. كما أكدت أيضاً أنها كاثوليكية وتُمارس شعائرها الدينية. في المقابل، اشتهرت هذه السياسية بانفتاحها وتفهمها لمشاكل مجتمعها. وقد ناصرت رئيسة كرواتيا الحق في الإجهاض. كما ناضلت من أجل إضفاء الشرعية على استخدام القنب الهندي للعلاج من بعض الأمراض. علاوة على كل ذلك، تُدافع غرابار كيتاروفيتش علانية عن حقوق المثليين جنسياً.

تشبيهها بعارضة الأزياء كوكو أوستن

في يناير سنة 2016، أي بعد مرور حوالي سنة على تنظيم الانتخابات الرئاسية، نشرت بعض الصحف صوراً لامرأة ترتدي البيكيني، زاعمة أنها لكوليندا غرابار كيتاروفيتش. لكن بعد القيام ببعض الأبحاث، تبين أن الصحفيين كانوا مخطئين، ذلك أن صاحبة الصور لم تكن رئيسة كرواتيا وإنما عارضة الأزياء والراقصة، كوكو أوستن.

مشجعة متحمسة ومخلصة


برزت الرئيسة الكرواتية بشكل خاص في كأس العالم في صورة المشجعة المتحمسة. وبمجرد تأهل كرواتيا إلى دور الـ16، حصلت كوليندا غرابار كيتاروفيتش على إجازة دون مرتب لحضور مباراة منتخب بلادها ضد الدنمارك. وقد قامت الرئيسة الكرواتية بهذه الرحلة على حسابها الخاص، حيث سافرت على الدرجة الاقتصادية. بالإضافة إلى ذلك، لم ترغب الرئيسة في الجلوس في المكان المخصص لكبار الشخصيات، بل فضلت متابعة المباراة من المدرجات، وسط المشجعين.

الرئيسة الكرواتية رفقة نظيرها الفرنسي


وقد قامت بالأمر ذاته خلال المباريات المتبقية (أي الحصول على إجازة دون مرتب والقيام برحلة على متن الدرجة الاقتصادية على حسابها الخاص). ولم تتغيب الرئيسة عن متابعة مباريات بلادها في روسيا سوى مرة واحدة خلال نصف النهائي ضد إنكلترا، بسبب انعقاد قمة الناتو.

مع ذلك، ارتدت كوليندا غرابار كيتاروفيتش خلال هذه القمة وشاحاً يحمل ألوان علم بلادها، كما أهدت قميص منتخب كرواتيا لكل من الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

وكانت كوليندا غرابار كيتاروفيتش قد وعدت أنه في حال الفوز بكأس العالم، فسيكون يوم الإثنين 16 يوليو يوم عطلة في كرواتيا.

ذات روح رياضية


لاحظ الفرنسيون الروح الرياضية التي تتمتع بها الرئيسة الكرواتية، التي لم تتردد في نهاية المباراة في الاحتفال بانتصار المنتخب المنافس، جنباً إلى جنب مع إيمانويل ماكرون. وقد هنأت كيليان مبابي، الذي تحصل على لقب أفضل لاعب شاب في المسابقة.

كما أصرت غرابار كيتاروفيتش على زيارة لاعبي المنتخب الفرنسي في حجرة تغيير الملابس. وبعد أن أفسدت الأمطار تسريحة شعرها، قالت كوليندا غرابار كيتاروفيتش: «أنا رئيسة كرواتيا. تهانينا ولتحيَ فرنسا!».

علاقة حزبها بالمافيا.. نقطة سوداء للرئيسة

في كرواتيا، ترتبط السياسة بكرة القدم ارتباطاً وثيقاً. وقد انتقدت أطراف عديدة الحماسة التي أظهرتها رئيسة كرواتيا، التي أرجعها البعض إلى محاولة وضع حد للجدل والاتهامات بالفساد وسوء الإدارة التي تم توجيهها لاتحاد كرواتيا لكرة القدم. ويوشك قائد الفريق، لوكا مودريتش، أن يتعرض لعقوبة بالسجن بسبب شهادة زور. في الواقع، يشتبه في وجود علاقة بين هذا الاتحاد والمافيا، وأنه على اتصال بأعضاء حزب كوليندا غرابار كيتاروفيتش السياسي، أي الحزب الديمقراطي الكرواتي. وفي أوروبا، عانى اتحاد كرواتيا لكرة القدم من أكبر عدد من الإدانات التي وجهها له الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، حيث تم اتهامه باختلاس أكثر من 15 مليون يورو. كما يُعرف عن رئيسة كرواتيا قربها من شخصيات مشكوك في نزاهتها في عالم كرة القدم الكرواتية. وخلال الدور ربع النهائي ضد روسيا، وقف المدير العام للاتحاد، دانير فرابنوفيتش، إلى جانبها في المدرجات، وهو الذي حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في مطلع يونيو في قضية احتيال.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى