• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:20 م
بحث متقدم

استضافة المعارضين .. وادعاءات نادية مبروك ومجدى لاشين

وجهة نظر

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

كشف الخطاب رقم 910 /13م الصادر من مكتب رئيس التلفزيون ردا على خطاب رئيس المجلس الأعلى للإعلام رقم 462 عن تلك العشوائية وذلك التضارب فى الاختصاصات الذى يحكم المجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للإعلام وعن عبقرية من جمع لمجدى لاشين بين رئاسة التليفزيون المصرى وعضوية المجلس الأعلى للإعلام ،

قال لاشين فى رده على خطاب المجلس الأعلى حول مدى وجود عراقيل تمنع ظهور شخصيات على شاشة التليفزيون : إن الشاشة تتمتع بحرية كاملة فى عرض الرأى والرأى الآخر ولا يوجد لدينا أى مانع يخص شخصيات سياسية أو اقتصادية أو غيرها يمنعها من الظهور إلا من ينتمون لجماعات ارهابية محظورة .

يكشف الخطاب عن مغالطات واضحة اعتاد رئيس التليفزيون على ترديدها طوال شغله للمنصب منذ عام 2013 وحتى الآن  وهى إن شاشات التليفزيون المصرى تتمتع بالحرية التامة فى عرض الرأى والرأى الآخر وكذلك التوجهات المختلفة والآراء المتباينة....وهنا نتوجه إلى لاشين بعدد من التساؤلات التى نتمنى أن يجب عليها :

- لماذا لم تذكر إسم لبرنامج واحد من تلك البرامج التى تقدم الرأى والرأي الاخر على أى شاشة من شاشات التليفزيون المصرى ؟ .

- هل تجرؤ على إنكار حقيقة أن هناك تعليمات مشددة صادرة من جهات عليا  بأسماء الضيوف المعتمدين لاستضافتهم داخل البرامج ؟ وهل تجرؤ على مخالفة هذه القائمة وإضافة إسم واحد من خارجها ؟ .

- لماذا لم تذكر اسم ضيف واحد ممن استضافتهم شاشات ماسبيرو محسوب على الرأى الآخر المعارض لاتجاهات وسياسات الحكومة ؟ .

- هل سبق لكم خلال الفترة الماضية استضافة أصوات تنتمى للمعارضة الوطنية  وسبق أن تمت استضافتهم فى مؤتمرات الشباب التى شارك فيها الرئيس عبدالفتاح السيسى نفسه ومنهم الكاتب والسياسى الدكتور أسامة الغزالى حرب وابراهيم عيسى والدكتور حسن نافعة والذين قال لهم الرئيس حرفيا : " احنا محتاجينكم معانا " .

- لماذا لم نرى شخصيات وقامات سياسية   ضيوفا على برامج التليفزيون المصرى أمثال سكينة فؤاد ووحيد حامد والدكتور جمال زهران استاذ العلوم السياسية  .. الخ .. رغم أنهم بعيدون كل البعد عن التيارات المتطرفة والكيانات الإرهابية .

 - لماذا لم نشاهد أى نائب فى مجلس النواب  له صوت مخالف لبعض توجهات وقرارات الحكومة على شاشة التليفزيون ومنهم  خالد يوسف وأحمد طنطاوى وضياء الدين داوود وأحمد طنطاوى وهيثم الحريرى وغيرهم ؟  .

- اذا كانت لديكم الشجاعة لعرض الرأى والرأى الآخر فلماذا قمت بتحويل الغالبية العظمى من البرامج الى مسجلة بعدما كانت تذاع على الهواء مباشرة ؟ ولماذا يتم التدخل بعمل مونتاج لها فيما يخص أى كلمة قد يفهم منها أنها تمثل هجوما على بعض سياسات الحكومة ؟ .

- بعض العاملين فى ماسبيرو يقولون  إن بعض السياسيين يرفضون الظهور على شاشة التليفزيون المصرى ، واذا كان هذا الكلام صحيحاً بنسبة قليلة فلماذا لم تسألوا أنفسكم عن السبب فى ذلك وهو أن برامجكم مسجلة وتتعرض لمقص الرقيب وبالتالى تشويه أرائهم والإساءة اليهم ؟  .

- آين إثراء الشاشة الذى ذكرته فى خطابك للمجلس الأعلى بتقديم خليط متنوع من كل التيارات المشروعة ؟ وماهو قصدك بالتيارات المشروعة ؟ ومن هم ممثلى التيارات المشروعة من وجهة نظرك ؟ .

- هل استضاف التليفزيون المصرى المرشح للرئاسة فى الانتخابات الماضية المهندس موسى مصطفى موسى على شاشاته لإثراء التنوع للتيارات المشروعة ؟ .

 

 أما نادية مبروك رئيسة قطاع الإذاعة وعضو المجلس الأعلى للإعلام أيضاً والتى ستنتهى مدة خدمتها القانونية لبلوغها سن الإحالة للمعاش خلال الأسبوع القادم وتنتظر التجديد لها فى منصبها لمدة عام أو اختيارها لرئاسة  قطاع التليفزيون فى حال نقل مجدى لاشين لمنصب آخر خلال الأسابيع القادمة ، فقد ردت على خطاب المجلس الأعلى للإعلام بكلمات مشابهة لتلك التى قالها لاشين فى خطابه المشار اليه ، حيث أكدت  أنه لا توجد أية عراقيل أو تعليمات تمنع استضافة أى من الشخصيات السياسية مهما كانت توجهاتها ، ولا توجد أى جهة تمارس ضغوطاً أو تتدخل فى عمل المذيعين ومقدمى البرامج بالإذاعة  أو تمنعهم من أداء وظيفتهم بكل حرية واستقلالية .

وتعليقاً على كلمات نادية مبروك سألها : اذا كنتى واثقة من صدق وصحة ما ذكرتيه فى خطابك فلماذا  قمتى بكتابة كلمة " سرى جدا  " أعلى يسار الخطاب ؟ وما هو الداعى لكتابة هذه الكلمة ؟ . وبهذه المناسبة نسأل رئيسة قطاع الإذاعة عن واقعة قيامها بإصدار قرار بإيقاف المذيع حمدي عبدالمجيد بشبكة البرنامج العام وتحويله للتحقيق لانه قال دعاءاً أثناء نقل شعائر صلاة الفجر " اللهم عليك بالظالمين،اللهم إن كنا أيدنا ظالماً في هذه الدنيا فإنا نتبرأ إليك من هذا ربنا لاتولي علينا من لا يخافك ولا يرحمنا، ولا تعاقبنا بما فعل السفهاء منا وتولّ أمرنا " ؟ ولماذا تخيلت رئيسة القطاع أن المذيع يقصد الرئيس السيسى فى دعائه ؟ وهل غضبت نادية لما توهمت أنه اساءة لشخص الرئيس – الذى نكن له كل تقدير واحترام – ولم تغضب رغم أن المذيعين يقومون خلال نقل  صلوات الجمعة والفجر والأمسيات الدينية بذكر أسماء الوزراء والمحافظين ومدراء الأمن ومأمورى المراكز  ورؤساء المدن وهو ما يشكل اساءة  لبيوت الله وترسيخاً لمبادىء التمييز بين المصلين داخل المساجد .

وفى النهاية أقول إن أبلغ رد على ادعاءات نادية ولاشين المفاجأة أن  التقرير السنوى الأول عن " حالة الإعلام فى مصر " الذى اصدره المجلس الأعلى للإعلام منذ أيام جاء فيه نصاً  " ان الغاء قوائم السياسيين والمعارضين الذين كانوا ممنوعين من الظهور على الشاشة والإذاعات المملوكة للدولة قبل 2011 لم يتم تنفيذه بالشكل الكافى لعرض وجهات النظر المختلفة .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى