• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:34 م
بحث متقدم
رغم إجراء الانتخابات العمالية

هذه أسباب وضع مصر بالقائمة السوداء لحقوق العمال

الحياة السياسية

عامل مصري (أرشيفية)
عامل مصري (أرشيفية)

عبدالله أبو ضيف

أصدر المؤشر العام للاتحاد الدولي للنقابات العمالية، قائمته للدول المحترمة لحقوق العمال لعام 2018 الجاري، إلا أنه فاجأ الجميع بوضع مصر في ذيل الترتيب بجانب 10 دول أخرى، وهي "تركيا والسعودية والجزائر وكازاخستان وبنجلاديش وجواتيمالا وكمبوديا والفلبين".

وتمكنت مصر من حصد 5 نقاط فقط من الشروط الموضوعة، بخصوص الدول المحترمة لعقود العمال وحياتهم اليومية، وتضمنت الشروط ممارسات عدة تجاه العمل والتمييز وقمع الاحتجاجات العمالية، واعتقالات جماعية للعمال وإساءة للعمال المهاجرين وغياب الإجراءات القانونية الملزمة، وفق ما ذكر المؤشر العام لاتحاد النقابات العمالية الدولي.

وصنفت مصر في أعقاب ثورة 30 يونيو في القائمة السوداء بالنسبة لاحترام حقوق العمال، إلا أنها استطاعت عن طريق التعاون مع الاتحاد الدولي للعمال والنقابات العمالية، توفير المناخ المناسب لخروجها من القائمة، مع إعطاء ضمانات وشروط مستقبلية، يبدو أن القاهرة لم تلتزم بها، ومن ثم تم إعادتها مرة أخرى لنفس التصنيف.

يأتي القرار الجديد في ظل إقامة انتخابات للنقابات العمالية للمرة الأولى منذ عام 2006، وفي عهد الوزير الحالي محمد سعفان، والذي يشرف على الانتخابات العمالية بنفسه، آملاً في سن سنة دائمة لا تنتهي بانتهاء مدته في الوزارة، واستمرار إقامة الانتخابات في النقابات العمالية خوفًا من القائمة السوداء.

وفي هذا السياق، قالت فاطمة رمضان، عضو التحالف الشعبي الاشتراكي، والناشطة العمالية، إن مصر قدمت العديد من الأمور للحفاظ على موقعها بعيدًا عن القائمة السوداء فيما يخص احترام حقوق العمال، إلا أن هناك شروطًا أخرى يجب تنفيذها لم تقُم بها، ومنها حبس بعض الناشطين العماليين، وتسريح العديد من العمال سواء في منشأة حكومية أو خاصة، ما جعل منظمة عالمية كبرى مثل الاتحاد الدولي للنقابات العمالية تدرجها على القوائم السوداء وعدم احترام حقوق العمال.

وأضافت "رمضان"، أن الفترة المقبلة على الدولة المصرية من خلال وزير القوى العاملة، محمد سعفان، تقديم العديد من الضمانات للمنظمات الدولية، والعمل على محو الصورة السلبية تجاه العمال، والإفراج عن البعض منهم داخل السجون في حالة تواجدهم بالفعل، وبالتالي يمكننا أن ننتقد هذه المنظمات في حالة استمرار إدراج مصر على قوائمها السوداء بالنسبة لعدم احترام حقوق العمال.

من جهته، انتقد فايز أبو خضرة، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، التقرير الصادر عن الاتحاد العالمي للنقابات العمالية، معتبرًا أن التقرير موجه بشكل كبير ضد مصر والدول العربية بشكل عام، في الوقت الذي لم يتم فيه ذكر اسم قطر على سبيل المثال، في ظل ما تقوم به ضد حقوق العمال في بناء استادات كأس العالم، ويشتكي منه العالم أجمع من معاملتها مع البنغاليين والنيبال في هذا الشأن، بينما تذكر مصر والتي لها دور كبير في تشغيل آلاف العمال الأجانب والعرب ومنهم السوريون على سبيل المثال.

وأضاف "أبو خضرة"، أن لجنة القوى العاملة لن تصمت في مجلس النواب عن هذه المؤسسات التي وصفها "بالمشبوهة"، وستعمل على التصعيد ضدها وحتى منع التعامل معها، بسبب ترويجها لأكاذيب ضد الدولة المصرية، وهي أمور ليس من المفترض السكوت عنها، بينما تقوم مصر بإقامة انتخابات للنقابات العمالية بعد أكثر من 12 عامًا على آخر مرة تم إقامة فيها انتخابات في النقابات العمالية، ومن ثم كان من الواجب الثناء على هذا المأخذ وليس ضم مصر للقائمة السوداء.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • مغرب

    06:41 م
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى