• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر11:55 م
بحث متقدم

أزمة "العاصوف" بين مصر والسعودية !

مقالات

أزمة إعلامية لا معنى لها ولا مبرر ، وقعت بين مصر والسعودية ، بسبب مشهد في مسلسل تليفزيوني ، يبث حاليا في ليالي رمضان على قناة سعودية ، اعتبره البعض في مصر مسيئا للرموز الوطنية ، والمشهد الذي أثار الأزمة فيه حرق لصورة الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر ، لم يقف الجدل عند بعض الصحفيين والإعلاميين ، ولكنه وصل إلى المجلس الأعلى للإعلام ، الوريث الجديد لوزارة الإعلام ، حيث أعلن رئيسه الأستاذ مكرم محمد أحمد أنه طالب وزير الإعلام السعودي بحذف هذا المشهد من المسلسل ، ليس هذا فقط ، وإنما طالبه بالتعهد بعدم تكرار مثل تلك المشاهد التي تسيء إلى الرموز الوطنية المصرية والعربية ، على حد تعبيره ، كما أنذر المجلس القناة الفضائية السعودية التي تبث مسلسل "العاصوف" .
لم أشاهد المسلسل ، بل لم أشاهد أي مسلسل رمضاني حتى الآن ، لظروف العمل وأحوال أخرى ، ولكني لا أخفي دهشتي من تلك الحساسية الزائدة تجاه الأعمال الفنية ، مشهد فيه ممثل يحرق صورة لرئيس سابق في أي دولة ، هل يمكن أن يتسبب في كل هذا الضجيج ، فكيف إذا كان هذا الرئيس عليه خلاف حاد وواسع داخل مصر نفسها ، وهناك ملايين المصريين يمكن أن يفعلوا نفس الفعل في أي مظاهرة أو حدث ولو غير فني ، كنوع من الاحتجاج أو إبداء موقف سياسي معين ، تختلف معه أو تتفق ، إلا أنه سلوك سياسي ديمقراطي وشهير ومعتاد ، والرئيس السابق ليس "علم" الدولة ، ولا رمزها ، وبالتالي  فالضجة التي أثيرت فيها تكلف كبير ، وربما فيها رغبة في دغدغة مشاعر قطاع من النخبة التي تنتمي وجدانيا أو فكريا إلى مشروع عبد الناصر ونظامه .
تدخل الأستاذ مكرم محمد أحمد في المسألة بالغ الغرابة ، كما أن مطالبته للإعلام السعودي أو أي إعلام آخر ، عربي أو غير عربي ، بعدم التعرض للشخصيات السياسية المصرية في أي أعمال فنية ، فيه تزيد لا يليق ، وضيق رؤية ، ويمثل تصديرا للحصار السياسي على الفن ، كما حوصر الواقع نفسه مع الأسف ، وبكل تأكيد هو موقف ضد الفن وضد الإبداع وضد الحرية .
في تصريح سابق له ، أثناء حواره مع قناة الحرة الأمريكية ، قال رئيس المجلس الأعلى للإعلام أنه طلب من المخابرات ـ لم يحدد أي نوع من المخابرات ـ أن تراجع المسلسلات التليفزيونية ، وقال أنها قامت بذلك بالفعل ، هذا كلام كان يصعب سماعه حتى في عهد مبارك الذي قامت عليه الثورة من أجل الحرية ومن أجل الكرامة ، ما دخل المخابرات في المسلسلات وفي الفن وفي الإبداع ، لماذا الإصرار على عسكرة كل شيء وخنق كل شيء وإخضاع كل رئات المجتمع للحسابات الأمنية والاستخباراتية ، هذا فضلا عن كونه إضرارا بالفن وتدميرا لقيمته ورسالته ، فهو إساءة للدولة نفسها وسمعة النظام ، الذي يريد أن يخضع كل شيء للمراقبة والسيطرة حتى المسلسلات التليفزيونية .
والحقيقة أن هذه الملاحظة تشمل أيضا الاحتجاج السوداني على مسلسل "أبو عمر المصري" والذي قالوا أنه يحمل إساءة للسودان ، وهو ما نفاه منتج المسلسل كما نفته الجهات المصرية الرسمية ، لا يبنغي التعامل بتلك الحساسية مع الأعمال الفنية ، خاصة وأن المسلسلات العربية في أغلبها متواضعة المستوى ومحدودة التأثير ، ويأخذها الناس كتسالي وإضاعة وقت وشغل فراغ ، ولا يحملها أحد على محمل الجد أو الرؤية الثقافية الجادة إلا ما ندر .

[email protected]
https://www.facebook.com/gamalsoultan1/
twitter: @GamalSultan1
    

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى