• الجمعة 22 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر09:29 ص
بحث متقدم

قسم السيسي واستقالة زيدان

مقالات

بدأ الرئيس السيسي السبت الثاني من يونيو ولايته الثانية بأداء اليمين الدستورية أمام مجلس النواب.
ماذا ينتظر الناس في الأربع سنوات القادمة؟..
لا شك أن هناك ما هو أهم من الانجازات التي تتناولها الصحف اليومية باطناب واستطراد كثير هذه الأيام. هناك أهم من العاصمة الإدارية وقناة السويس الجديدة والمدن الناشئة.
الأهم هو سلامة أراضي الدولة بحيث لا تتعرض لأي اقتطاع أو قص تحت أي حجة أو مبرر، كصفقة القرن وغيرها. القسم على احترام الدستور يعني حماية أراضي الوطن وخريطته الجغرافية.
لا يحق لأحد التخلي عن مليمتر واحد من الأراضي التاريخية لمصر. لا يحق تأجير مليمتر واحد لأي مشروع اقتصادي لدولة صديقة أو شقيقة مهما كانت علاقات النسب والمصاهرة والتاريخ والدم معها. 
الأرض ملك لأصحابها وللأجيال. وحدهم ينتفعون بها ويستثمرونها. لا نطمع في أراضي الغير وسواحلهم ومكامن ثرواتهم، ولا نتوقع أنهم سيطمعون في حقوقنا التي حفظها لنا التاريخ.
كل سيناء هي أراض مصرية تاريخية لا يجوز الاقتراب منها أو حل أي قضايا  عالقة على حسابها. نحن لا نصدق إطلاقا الروايات المتداولة عن صفقة القرن، ولا يمكن لأي حاكم مصري أن يفرط في جزء واحد من تلك الأراضي المقدسة، أو في حبة رمل مهما كانت قيمتها. لم يحدث هذا طوال تاريخنا الطويل، لكننا نكتب هذه الكلمات لتطمئن القلوب ويخرس مرددو تلك الروايات.
احترام الدستور هو الانجاز الأكبر الذي نتمناه في ولاية الرئيس الثانية. نعم هو ليس كتابا مقدسا منزلا، ولكنه عقد اجتماعي ارتضيناه وعلينا احترامه وعدم التعرض له بالتعديل لخدمة مصالح أي طبقة نافذة. هذا هو الذي يثبت أن مصر دولة مؤسسات محترمة ومستقرة وليس مجرد أداء اليمين.
حسب الدستور الذي أقسم الرئيس السيسي على احترامه ستنتهي فترته الثانية في الثاني من يونيو 2022 ولا يحق له الترشح لمرة ثالثة. يجب احترام ذلك احتراما تاما دون أي محاولات للتعديل بحجة استمرار الانجازات والمشروعات. تداول السلطة يحقق استمرارية النجاح ويعالج الأخطاء ويدعم النزاهة والشفافية في الأداء.
نص استقالة زيدان من تدريب ريال مدريد وهو يحلق في سماء البطولات ومتوجا بتسع بطولات آخرها بطولة الأندية الأوروبية للمرة الثالثة على التوالي، نص سياسي بامتياز. فلاستمرار الفوز والبطولات لابد من تغيير الفكر. "التغيير أصبح ضروريا، شيء مختلف، رسالة مختلفة". 
هكذا قال زيدان بعد ثلاث سنوات فقط من توليه قيادة النادي المدريدي العملاق. استقالة تصلح نبراسا للسياسة وللقادة السياسيين وحجة على الذين يتحججون بأن الانجازات لا تكون إلا مع الشخص الذي حققها وأنها ستغيب معه إذا رحل.
إنها سنة الحياة التي لا نملك لها تبديلا.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى