• الإثنين 25 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر02:10 ص
بحث متقدم

حقوق الكلاب!

مقالات

في نهاية عام 2007، عقد في القاهرة مؤتمر كان مثيراً لاستغراب الرأي العام في ذلك الوقت تحت لافتة "المؤتمر الدولي للرفق بالحيوان في الشرق الأوسط وشمال إفريقية" استمر ثلاثة أيام.
المؤتمر الذي نظمته وزارة الزراعة والجمعية المصرية لأصدقاء الحيوان، "ناقش أوضاع الحيوانات في المنطقة وآلية تنفيذية لحمايتها" وشارك فيه عدد من المنظمات الدولية في مجال حقوق الحيوان، و(19) دولة عربية وأجنبية. محور المؤتمر كما جاء على لسان رئيس الجمعية د. أحمد الشربيني ـ آنذاك ـ هو "مناقشة أوضاع الكلاب الضالّة في الشرق الأوسط وشمال إفريقية".
وابتداء فإن البعض يعتقد أن الرفق بالحيوان " تقليعة" غربية، من بلاد الخواجات، تعكس تفوّقهم الإنساني، على قساوة "الشرق الهمجي"، وهذا ليس صحيحاً بالمرة؛ فالرحم الغربي هو الذي قذف العالم بحمم الشيوعية والفاشية والنازية والرأسمالية، وجميعها إفرازات بشعة ارتكبت جرائم لا تُغتفر في حق الإنسانية.. هي التي خلفت أكثر من (60) مليون قتيل في الحروب العالمية، و(100) مليون آخرين من الهنود الحمر، ومثلهم من الأفارقة خلال رحلات الاسترقاق، ومليوني جزائري على سبيل المثال.
القتلة والمجرمون الكبار أمثال: هتلر وموسليني وستالين، صناعة الحضارة الغربية.. السياسات الاستعمارية الغربية، هي التي جوّعت وأفلست الدول الضعيفة.     لقدر قرأت مؤخراً أن في العالم اليوم توجد (41) دولة مفلسة، لا تستطيع سداد فوائد ديونها، ويموت سنوياً (15) مليون طفل من الجوع.
اطلعت على إحصائية تقول إن في فرنسا تسعة ملايين كلب، و(8) ملايين قطة تستهلك (4) مليارات دولار، في حين أن ميزانية بعض الدول مثلاً (400) مليون دولار؛ أي أن كلاب وقطط فرنسا تأكل عشر مرات أكثر مما يأكل شعب بكاملة.
أما الحضارة الإسلامية فكانت أكثر حضارات العالم "إنسانية" عندما كان الإسلام ديناً وممارسة حقيقية (كان خلقه القرآن)، وليس شعارات أو مجرد مادة في الدستور؛ إذ كان هناك آنذاك أوقاف لرعاية الطيور المهاجرة والحيوانات الضالّة، في حالة فريدة لم تكن تعرفها أية دولة في العالم، بما فيها أوروبا التي ما انفكت "تستعلي" علينا بـ"إنسانيتها".
نحن إذن أبناء حضارة لها السبق في "الرفق بالحيوان" ليس باعتبارها ممارسة اجتماعية، من قبيل التقليد والعرف والإلف الاجتماعي، ولكن باعتبارها "تعبداً لله"؛ فحديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "ينقطع عمل ابن آدم بعد مماته إلاّ من ثلاث"، هو الذي أسس لمنظومة الوقف في التاريخ الإسلامي، وهي المنظومة التي تكفلت وحدها بتسيير أحوال البلاد والعباد، وتركت حضارة كبيرة لم يضف إليها المسلمون شيئاً، بعد أن طالتها يد التأميم والمصادرة، وهو ما أحدث قطيعة بين الأجيال الحالية، وبين تاريخها وحقيقته، فخُيّل إليهم أن الحضارة بدأت بالغرب وانتهت إليه، وأن كل ما هو غربي هو بالضرورة "إنساني" وكل ما هو شرقي فهو بالضرورة بدوي الطبع فظ الأخلاق غليظ القلب!
هذه المغالطة، هي ثمرة "القطيعة الحضارية" للمسلمين المعاصرين مع "التراث الإنساني" الإسلامي في أكثر مراحله إشراقاً وتألّقاً، نتيجة تآمر تيارات ثقافية عربية عليه، وتواطئها مع "الثقافة الغربية" باعتبارها "الثقافة المنتصرة"؛ لأنها "الأكثر إنسانية" دون حضارات وثقافات الآخرين!

[email protected]


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من سبب خروج المنتخب من كأس العالم؟

  • فجر

    03:15 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى