• الإثنين 18 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر03:55 ص
بحث متقدم

نجم في سماء رمضان.. الشيخ محمد رفعت

أخبار الساعة

أحمد زكريا عبداللطيف
أحمد زكريا عبداللطيف

د. أحمد زكريا عبداللطيف

منذ نعومة أظفارنا ورمضان يرتبط في وجداننا بصوت الشيخ رفعت،فبمجرد سماع صوته المميز يرق القلب،وتترقرق العبرات ،وتصفو النفس،وترفرف في عالم آخر فيه عبق الجنة.
وإذا كان القرآن نزل بمكة والمدينة فإن الذين حملوا القرآن وقاموا بأمانته وحفظه هم قراء مصر وعلماؤها في المقام الأول .. فلا حرمك الله يا مصر من أهل القرآن .. 
ونحن مع نجم من نجوم مصر الحقيقيين لا المزيفين .. بل هو من نجوم القرآن وأعظم بها من نجومية .. بل هو نجمهم الكبير .. ودرة العقد - رحمه الله - إنه النجم العلم الشيخ محمد رفعت .. فلنحاول أن نكشف عن شيء يسير من حياته العطرة، ونحن في شهر القرآن.

المولد والنشأة:-
ولد الشيخ محمد رفعت في القاهرة سنة 1882م .. وعندما بلغ السنتين من العمر فَقَدَ بصره .. ولمَّا آنس منه والده توجُّهًا لكتاب الله .. دفع به إلى أحد الكُتَّاب ليعلمه تجويد القرآن .. وفرغه لذلك .. فأفلح الطفل .. وحفظ كتاب الله ولمَّا يبلغ العاشرة من عمره.
عند تلك المرحلة أدركت والده الوفاة .. فوقعت مسؤولية الأسرة على عاتقه .. ومع ذلك لم ينقطع عما وهب نفسه له .. بل استمر فيما بدأ به .. حتى عُيِّن في سن الخامسة عشرة قارئًا في أحد مساجد القاهرة .. وفتح الله عليه ما فتح .. فذاع صيته وانتشر.
ثم إن الشيخ - رحمه الله - لم يكتف بما وهبه الله من صوت شجيٍّ .. بل وجَّه اهتمامه لدراسة علم القراءات القرآنية .. وقراءة أمهات كتب التفسير .. ليكون ذلك عونًا له على قراءة كتاب الله وتجويده.
امتاز الشيخ - علاوة على ما كان عليه من عذوبة صوت - بأنه كان صاحب مبدأ سامٍ وخلق رفيع .. فكان عفيف النفس .. زاهدًا بما في أيدي الناس .. فكان يأبى أن يأخذ أجرًا على قراءة القرآن .. وكان شعاره في ذلك قوله تعالى: " وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ " (الشعراء:109)
ومن أقواله المشهورة: " إن قارئ القرآن لا يمكن أبداً أن يهان أو يدان " وكان هذا القول شعاره في الحياة على مر الأيام .. لذلك رفض العديد من العروض التي وُجِّهت إليه للقراءة في العديد من الإذاعات .. وكان يقول: " إن وقار القرآن لا يتماشى مع الأغاني الخليعة التي تذيعها الإذاعة".
على أن الشيخ - رحمه الله - لم يقبل أن يقرأ في الإذاعة المصرية إلا بعد أن استفتى لجنة الإفتاء في الأزهر الشريف .. فأفتوه بمشروعية ذلك .. فقرأ ما يسر الله له أن يقرأ .. ومنها ذاعت شهرته في الآفاق .. وفتح الله بصوته قلوبًا قد طال عليها الأمد.

السمات الشخصية للشيخ:-
أما عن شخصيته .. فقد كان الشيخ رفعت - رحمه الله - بكَّاء بطبعه .. وعُرِف عنه العطف والرحمة بالآخرين .. فكان يجالس الفقراء والمحتاجين .. ويرعى الصغير .. ويعطف على الكبير .. وهناك العديد من القصص التي رويت عنه في هذا المجال، تدلِّل على هذا الجانب في شخصيته الإنسانية.
وقد شاء الله سبحانه أن يصاب الشيخ محمد رفعت ببعض الأمراض التي ألزمته الفراش .. وحالت بينه وبين تلاوة القرآن .. وبقي ملازمًا لفراشه حتى وافته المنية سنة 1950م .. بعد أن أمضى جُلَّ حياته قارئًا لكتاب ربه .. وحاملاً لراية قرآنه .. متأسيًا بقوله (صلى الله عليه وسلم): "خيركم من تعلم القرآن وعلمه " رواه البخاري.

براعة الشيخ في الوقف والابتداء:
ذكر أن الشيخ محمد رفعت رحمه الله كان ممن يقال فيه: إنه من أعلم القراء بمواضع الوقف والابتداء .. واقترحَ اقتراحاً جميلاً وهو أن تكون الأشرطة الصوتية للشيخ محمد رفعت ميداناً للتطبيق والتدريب للطلاب على مواضع الوقف والابتداء .. ومن روائع وقوفه:"فجاءته إحداهما تمشي على استحياء .. على استحياء قالت".

صوت من الجنة:
ذكر الشيخ الجليل محمد عبد الخالق عضيمة رحمه الله رحمة واسعة أن ضابطاً كندياً من جنود الحلفاء في الحرب العالمية الثانية تأثر بقراءة الشيخ محمد رفعت رحمه الله .. وكان قد سمعها في الإذاعة.
فسأل عن هذا الشيخ القارئ .. فدل عليه .. فحضر إلى مجلسه .. واستمع لقراءته .. ثم أعلن إسلامه! وهو لم يفهم من القراءة شيئاً .. وإنما دفعه ابتداء جرس التلاوة لكلام الله.

أليس هذا سراً بديعاً؟!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تتوقع رئيس الوزراء القادم؟

  • شروق

    04:56 ص
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    19:06

  • عشاء

    20:36

من الى