• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر11:53 م
بحث متقدم

إلى زيدان .. نعم خير أجناد الأرض وصدق الحديث الشريف

أخبار الساعة

علي القماش
علي القماش

على القماش

الجاهل الذي اسمه يوسف زيدان دماغه ضرب تانى عشان يلفت النظر، فشكك في الحديث الشريف الذي وصف فيه النبي صلى الله عليه وسلم في مصر خير أجناد الأرض، وقال ساخرا إن مصر لم يكن بها جيش وقت النبي – عليه الصلاة والسلام – وإنما كانت محتلة بالجيش البيزنطي ومن قبله بالجيش الروماني وكلا الجيشين لم يجند مصريين إنما استعملوهم كعبيد وخدم لقواده


أولا يا جاهل لا يوجد أي وطني محترم يصف أبناء بلده بالعبيد والخدم وبشماتة  .. وأنت لا تستطيع أن تصفها لحبايبك الإسرائيليين وهم طول عمرهم بهم أسوأ الصفات وكانوا أسرى وخدم وعبيد للمصريين في الزمن القديم وروح اقرالك كتابين تاريخ يمكن تفهم


و يا متخلف فيه تفسير أن " خير أجناد " لا تعنى الجيش فقط بل تعنى أيضا إذا تعلم الفرد الصنعة وإتقانها، وأمامنا العمال المصريين المهرة ممن اصطحبوهم العثمانيين لعمل ابرع النماذج المعمارية في اسطنبول و مازالت شاهدة على براعتهم، ونفس الحال في نماذج كثيرة للمصريين في كل مكان إذا توافرت عوامل تتيح لهم الكشف عن معدنهم وتميزهم


وحتى مع التفسير المباشر للمراد  بالجند بأنهم أفراد الجيش ، فليس شرطا لأي وصف أن يكون في ذات الوقت الذي قيل فيه الحديث ، ففي التاريخ السابق لوقت النبي صلى الله عليه وسلم  وللبيزنطيين واليونانيين قام كأمس ثم أحمس بتحرير مصر من الهكسوس علما بان الهكسوس كانوا بأعداد فائقة واكبر الأسلحة وتمكنوا من طردهم شر طرده


وفى التاريخ اللاحق خرج بهم البطل صلاح الدين فقاموا بقيادة أبو لؤلؤة بتحرير الجزر ومنها تيران وصنافير وقام صلاح الدين بتحرير القدس وهزيمة الصليبيين.. ومن بعده وصل بهم إبراهيم باشا إلى الجنوب في إفريقيا والى الشرق في الحجاز والشام وكان يمكنه المزيد

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى