• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر03:31 م
بحث متقدم

أسرة "مرسي": هذه حقيقة ما يتعرض له

آخر الأخبار

الرئيس المعزول محمد مرسي
الرئيس المعزول محمد مرسي

المصريون

أصدرت أسرة الرئيس المعزول محمد مرسي بيانا، مساء اليوم الخميس، موجهًا للرأى العام، بشأن ظروف احتجازه وما يتعرض له ونجله أسامة داخل محبسهم، مؤكدين أنهم محرومين من كافة حقوقهم القانونية، حسب قولهم.

وقالت الأسرة في بيان نشر عبلى صفحة عمر مرسي: يحل شهر رمضان الكريم هذا العام ليكون السادس علي التوالي للرئيس محمد مرسي خلف الجدران سيئة السمعة مع حالة من الحصار والتعتيم المتعمد عن طبيعة وظروف احتجازه منذ سنة 2013 ودون أن يسمح له بحقه الطبيعي في مقابلة اسرته وفريقه القانوني علي مدار سنوات الاعتقال وهو أيضا شهر رمضان الثاني لنجله المحامي أسامة مرسي -المعتقل تعسفيا - في حبس إنفرادي"، حسب البيان .

وتابع البيان" كما يحل علينا الشهر الكريم هذا العام والأمة العربية والإسلامية في نكبة حقيقية مع ما يحدث في فلسطين و الوطن العربي وفي القلب منه مصر الحبيبة متزامنا ذلك مع أحداث سوريا واليمن وليبيا والعراق ، لتظل قضية فلسطين والقدس هي أم القضايا العربية والإسلامية رغم كل ما يحاك ويدبر ضدّها ، ورغم تخاذل أغلب الحكومات العربية".

وأضاف : وفي هذه المناسبة المباركة مع تلك الأحداث الجسام رأت أسرة الرئيس محمد مرسي أن تضع الرأي العام والشعب المصري مجدداً في صورة ما يحدث مع رئيسه المحبوس في 3 يوليو 2013 وحتي اليوم .

وأشار البيان إلى أن "مرسي" ممنوع تماماً وكلياً من لقاء أي بشر أياً ما كان وهو في اعتقال انفرادي تعسفي وحصار وعزلة كاملة منذ حبسه وحتي اليوم ولم تتمكن أسرته وفريق دفاعه القانوني من لقاءه سوي مرتين علي مدار سنوات الاعتقال الخمس.

وتابع:  أسرة مرسي لا تعلم شيئا عن مكان وظروف احتجاز الرئيس، ولا طعامه و شرابه فضلاً عن حالته الصحية وخاصة بعد حديثه عن تعرض حياته للخطر والتهديد المباشر داخل مقر احتجازه في أكثر من مرة خلال جلسات المحاكمة التي كان ابرزها كان بتاريخ : 8 أغسطس 2015، 6 مايو 2017 ، 23 نوفمبر 2017.

وقال البيان:  فيما يخص نجله أسامة مرسي المحامي فإننا نؤكد أنه ومنذ تاريخ اعتقاله في ديسمبر 2016 لم نتمكن من زيارته سوي مرة واحدة وحتي اليوم.

واختتمت أسرة مرسي قائلة: ان ظروف اعتقال واحتجاز مرسي ونجله أسامة مخالفة لكافة الدساتير والقوانين المنظمة للعدالة في مصر والعالم، وزيارتهم والاطمئنان عنه حق لا مَكرُمة يقدمها أحد لنا ، ومخالفة ذلك لسنوات انتهاك للحقوق الانسانية والقانونية وكافة المواثيق الدولية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عصر

    03:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى