• الثلاثاء 22 مايو 2018
  • بتوقيت مصر05:58 م
بحث متقدم
طيب!!!

الغشاشون

مقالات

صراع نفسي عنيف يمر به أبناؤنا الأعزاء فلذات أكبادنا مع اقتراب شهر رمضان الفضيل بأجوائه الإيمانية الروحانية،.. وتزامن ذلك مع اقتراب امتحانات الثانوية العامة والاستعداد لها بما تيسر من «البراشيم»، وما ابتكرته آخر علوم التكنولوجيا من وسائل «التواصل» بين الطالب في لجنة الامتحان - حيث يكرم المرء أو يهان- وبين «حملة» كتب المادة خارج اللجان!!
وأصبح السؤال الوجودي ـ الروحاني الذي يطرح نفسه على عقول الطلاب، ويعصف بأفئدتهم: كيف «أدخل» أجواء الرمضانيات والعبادات في شهر الروحانيات.. ثم وفي منتصف الشهر أبدأ امتحان الثانوية بما يستلزمه من «استعدادات» وملخصات؟!
وللغش في الامتحانات ـ وهو ظاهرة مذمومة دون شك ـ تطور تاريخي لافت، بدءا من الاستحياء والخجل والتبرير والشعور بالذنب الذي كان يصاحب «الغشاشين» البلهاء القدامى ومرورا باقتحام أولياء الأمور للجان الامتحانات بالسنج والمطاوي وزجاجات «مية النار» ووقوفهم فوق سيارات تحمل مكبرات الصوت يذيعون منها الإجابات النموذجية لفلذات أكبادهم الطلاب الغشاشين!!.. وانتهاء بمرحلة القرصنة الإلكترونية عن طريق صفحات عم «شاومينج» الذي دخل تاريخ الغش والتغشيش من أوسع أبوابه، متغلبا على احتياطات وزارة التربية، ليتصدر أشهر 3 صفحات للغش (شاومينج بيغشش ثانوية عامة) و(ثورة التعليم الفاسد) و(بالغش اتجمعنا)!!
ولن أنسى أبدا يوم السبت 4 يونيو 2016 عندما تم تسريب امتحان «القرآن الكريم» بالكامل للثانوية الأزهرية!! يومها قضيت اليوم كله مصدوما.. محاولا فهم ما لا يفهم!!
للأسف مع التراجع الحاد لمنظومة القيم في المجتمع المصري، وتسيد الفهلوة والشطارة والسعي للثراء على حساب المثل والقواعد الأخلاقية استشرت «ظاهرة» «الغش» في أغلب مناحي الحياة وليس الامتحانات فقط حتى أصبح «الغش» هو الأصل في البيع والمعاملات وما دون ذلك استثناء، وساعد على ذلك غياب تطبيق القانون على «الغشاشين» الكبار، فاستوحش السياسيون الذين «غشوا» ناخبيهم ورعاياهم، وتغول رجال الأعمال الذين «غشوا» من استودعهم أمواله، و«فَجَرَ» كبار اللصوص وتفاخروا بسرقاتهم وأسموها «ذكاء وفهلوة».. وغابت القدوة الحقيقية تحت «حوافر» كل هؤلاء..
ويبقى الأمل في فلذات أكبادنا أنفسهم، أن يقاوموا المغريات، ويتمسكوا بمنظومة قيم دينية ومجتمعية حقيقية تُخرجهم بسلام ممن شملهم حديث الرسول الكريم (ص) القائل: «من غش فليس منا».
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

www.hossamfathy.net
Twitter: @hossamfathy66
Facebook: hossamfathy66

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • مغرب

    06:53 م
  • فجر

    03:23

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:53

  • عشاء

    20:23

من الى