• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر08:25 م
بحث متقدم

الأحزاب تعود إلى الشارع بـ «شنطة رمضان»

آخر الأخبار

شنطة رمضان
شنطة رمضان

عبدالله أبوضيف

تسعى الأحزاب السياسية إلى استغلال شهر رمضان في الدعاية لنفسها في أوساط المصريين، من خلال ما تعرف بحملات "طرق الأبواب" لتوزيع شنط رمضان على المواطنين والقطاعات الأكثر فقًرا.

وتعاني الأحزاب في السنوات الأخيرة من تهميش واضح، حاولت كسره بكل الطرق، ومن بينها محاولات متكررة لتأسيس جبهات سياسية، لم تؤت ثمارها، بالإضافة إلى عملية دمج فيما بينها، الأمر الذي جعلها تراهن على الشارع، محاولة استعادة التوازن، والاستعداد لانتخابات الرئاسة في 2022، عبر السعي إلى بناء قاعدة شعبية حقيقية.

وقال عبدالعزيز الحسيني، نائب رئيس حزب "تيار الكرامة"، إن "هناك أحزابًا تقوم بدور خيري، بتوزيع شنط رمضان على المواطنين وإقامة موائد الرحمن، إلا أن ذلك لا يمكن تفسيره في إطار اتهامها باستغلالها المواطنين محدودي الدخل، عكس الوضع في فترة الانتخابات، إذ أنه يسمى "استغلال انتخابي"، فضلاً عن أن موجة الغلاء الأخيرة التي تعيشها مصر، تجبر الجميع على التكافل الاجتماعي".

وأضاف الحسيني في تصريح إلى "المصريون": "الأمر ليس من بين مهام الأحزاب السياسية، وليس من المفترض أن يقوم حزب في العالم، بدور تكافلي واجتماعي، وإنما يقتصر دوره على الأدوار السياسية فقط".

واستدرك: "إلا أن مصر كالعادة لديها استثناءات واضحة بسبب الظروف المعيشية، بالإضافة إلى أنه سبق القيام بنفس الأمور في مسيرات التضامن الغذائي مع قطاع غزة أو مع سوريا، وغيرها من المواقف التي تعتبر استثناء في الأصل وليست الطبيعة الحاكمة لعمل الأحزاب السياسية".

ورأى مجدي حمدان، نائب رئيس حزب "الجبهة الديمقراطية"، أن هذا الأمر "يوضح حجم الإهمال الكبير من جانب الدولة في أداء دورها إزاء المواطنين، في ظل غلاء الأسعار الذي طال جميع الطبقات الاجتماعية، ومن ثم أصبح من اللازم أن تقوم الأحزاب بمثل هذا الأدوار".

وأضاف: "أصبحنا في وضع لا تسمح فيه الدولة بقيام الساسة والأحزاب بالدور الرئيسي المكلفين به، وهو المنافسة على السلطة، ومجلس النواب والرئاسة، وتتجه إلى طرق الأبواب واستغلال شهر رمضان الكريم، وهو أمر يوضح إلى مدى وصل الحال في مصر في الآونة الأخيرة".

وقال: "الدولة تخنق الحياة السياسية في الوقت الذي من المفترض أن تكون فيه الأحزاب حتى المعارضة منها ذراعًا مساعدًا للنظام السياسي عبر القيام بدورها وأداء وظيفتها في كنفه وليس بعيدًا عنه".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:41 ص
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى