• الإثنين 22 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر10:16 ص
بحث متقدم

التعليم بالمدارس.. «رقص وأحضان وضرب بالعصيان»

ملفات ساخنة

انفلات بالمدارس (أرشيفية)
انفلات بالمدارس (أرشيفية)

عمرو محمد

مدرس: "طالب كسر فك زميل لى ولم يأخذ حقه لخوفه من أهله"

طلاب: "المدرسين مش عايزين منا غير الفلوس"

أستاذ طب نفسى: العلاقة بين "الطالب" والمدرس تحكمها المصلحة

خبيرة تعليم: الاحترام غاب عن المنظومة

شهدت المنظومة التعليمية فى السنوات الأخيرة، تدهورًا كبيرًا لاسيما فى العلاقة بين أهم عنصرين بها وهو الطالب والمدرس، فالطالب أصبح لديه حالة من اللا مبالاة تجاه "المدرسة" وما تمثله من قيمة إنسانية وأخلاقية باعتبارها مكانًا للعلم، وبين معلمه الذى غاب عن علاقتهما التوقير والاحترام.

ففى الشهور الماضية تداول رواد مواقع السوشيال ميديا مشاهد مؤسفة بعد أن كانت غريبة على المجتمع المصرى، باتت متكررة واعتادها الجميع الآن مثل اعتداء الطلبة على المدرسين ووصلات الرقص داخل المدارس، واحتضان فتيات لـ"شباب" أمام المدارس دون خشية أحد، ليفتح الباب أمام أسباب وصول الأمور إلى هذا الحد.

 وصلة رقص بمدرسة ليسيه بالهرم


موجة غضب عارمة انتابت أولياء الأمور ورواد مواقع التواصل الاجتماعى بعد تداول مقطع فيديو لحفل تكريم الطلاب المتفوقين بمدرسة ليسيه الحرية بالهرم، والذى ضم فقرة تضمنت ثلاث راقصات يرقصن على أنغام أغنيات شعبية على مسرح المدرسة أثناء حفل التكريم، ما وصفه البعض بـ"السلوك المشين"، كونه لا يليق بالصرح التعليمي، ويعد خروجًا على القيم والأعراف التربوية، وهو ما تم فتح التحقيق من أجل معرفة المسئول عن ذلك.

شاب يحضن فتاة بالشارع أمام مدرسة بعد اليوم الدراسى


فى مشهد اعتادنا تكراره فى ظل الفساد التعليمى فى مصر وانتشار الفوضى، انتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لطالب وطالبة بالمرحلة الثانوية، خلال تبادلهما الأحضان أمام باب مدرسة السلام الثانوية التابعة لمديرية تعليم القاهرة، وظهر الفيديو، وقوف شاب بجوار فتاة تقربه في العمر، وهو يقوم باحتضانها ورفعها من على الأرض، وذهبا إلى مكان آخر بالسيارة .

طالب في الجيزة يسقط معلمه أرضا

منذ أشهر فى مدرسة الأورمان الثانوية الرسمية التابعة لإدارة الدقي التعليمية، شاهدنا واقعة مأساوية بقيام طالب بالاعتداء على أحد معلمى مادة الرياضيات ودفعه أرضًا ما أصابه بذبحة صدرية وذلك عقب خلاف بينهما، وتم نقل المعلم إلى المستشفى لتلقى العلاج.

مدير معهد يصفع طالبًا ويضربه بـ"الشلوت"

تكرر الأمر كثيرًا حين صفع الدكتور سعيد جابر عميد، مدير المعهد الفنى الصحى بالإسكندرية أحد الطلاب وضربه بـ"الشلوت" أثناء تظاهر الطلاب بساحة المعهد وإضرابهم عن المحاضرات بسبب مساواتهم بطلاب الدبلومات الفنية المتوسطة وإلغاء بعض الأقسام المهمة، وتحدث الطالب للعميد أثناء الوقفة الاحتجاجية وقال له إن قرار التعليم العالى لم يطبق على طلاب المعهد الفنى الصحى ولن يتضرروا منه بعد إنهاء الإضراب فصفعه العميد وضربه أمام الطلاب.

"التحرش" بمدرسة الدقهلية

فى واقعة تحدث لأول مرة داخل المدارس قام ما يقرب من 15 طالبًا بالتحرش وهتك عرض مدرسة بالقوة أثناء المراقبة عليهم بلجنة داخل مدرسة أحمد حسن الزيات الثانوية بمحافظة القليوبية، وأحال المستشار محمد ضرغام وكيل نيابة طلخا، بحبس ثلاثة طلاب بالصف الثاني الثانوي، أربعة أيام على ذمة التحقيقات لقيامهم بالتحرش وهتك عرض مدرسة بالقوة في أثناء المراقبة عليهم بإحدى اللجان داخل مدرسة أحمد حسن الزيات الثانوية.

"البوكس" لغة الامتحانات

تعرض المعلم أدهم طه من قرية كفر كنا، لاعتداء من قبل أحد الطلاب خلال مراقبته لامتحان التربية الإسلامية فى المدرسة الثانوية، عندما حاول منع الطالب من الغش فى الامتحان، فقابله الطالب برد فعل عنيف حيث لكمه على وجهه ما تسبب في كسر فكه، الأمر الذي أجبره على المثول للعلاج أسبوعًا كاملاً فى المستشفى .

مدرسون وطلبة يشتكون.. وخبراء يجيبون على السؤال الصعب

وقد تواصلت "المصريون" مع عدد من التلاميذ والأساتذة حول تدهور العلاقة بين أفراد المنظومة التعليمية، ففي مدرسة الفسطاط بمصر القديمة الثانوية العسكرية قال أستاذ، "ياسر.ذ": "أن ما حدث فى مجال التعليم بين الطالب والأستاذ أصبح أمرًا لا يقبله عقل، فأصبحت الفوضى هى اللغة السائدة لدرجة أصبح الطالب "يضرب" مدرسة لأي سبب".

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"المصريون": "اللغة السائدة هى لغة المال والتربية، فالمدرس أصبح يبحث عن الدروس الخصوصية مقابل أن يتقبل الطالب "غير المحترم" فى درسه أو مجموعته الخاصة بسبب المال، فضلاً عن تعرض الكثير من المدرسين إلى اعتداءات كثيرة، فأنا أعرف مدرس اعترض على سلوك طالب بشأن التأخير عن الحصة بصفة مستمرة بالإضافة إلى التحدث دائمًا معه بطريقة غير لائقة ما أدى لنشوب عراك لفظي تحول إلى التشابك بالأيدي أدى إلى كسر فى الفك، وللعلم المدرس لم يتخذ أي إجراءات قانونية ضد الطالب نظرًا لخوفه منه ومن عائلتة".

وفى السياق نفسه قال مدرس آخر رفض ذكر اسمه: "أدرس منذ 15 عامًا ولم أقابل جيلاً فى حياتى من خلال دراستى أو عملى كمدرس، مثل هذا الجيل الذي أرى أنه أسوأ جيل جاء فى مصر، وإذا أرادت أن تتأكد من ذلك اذهب إلى المدارس وسترى بنفسك ذلك".

وأضاف في تصريحاته لـ"المصريون": "وزارة التربية والتعليم لم تقدر على كل شىء فليس دورها تربية وتأهيل الطالب ولكن هذه وظيفة بيته وأسرته، متابعًا: "أتألم كثيرًا كل يوم كمعلم بسبب ما وصلنا اليه، واليوم نرى الأهل يتمادون مع المعلم كأن المعلم فاقد لاحترامه، وهذا ما رأيناه بحالات كثيرة من ضرب للمدرسين واعتداء عليهم من قبل أولياء الأمور".

وفى السياق نفسه علق طالب بمدرسة الحدائق الثانوية بمنطقة حدائق المعادى يدعى محمد عبد الفتاح، عن علاقة الطالب بمدرسه، قائلاً: "علاقتنا بالمدرسين أصبحت دائمًا مرتبكة تمامًا، فالمدرس الآن لن يبحث سوى عن الفلوس وبس، والطالب أصبح المحفظة الخاصة بالمدرس نظرًا لكثرة الدروس وغيرها".

وأضاف فى تصريحات لـ"المصريون"، أن الوضع التعليمي أصبح سيئًا والجميع السبب فى ذلك ولكن بصراحة يوجد طلاب غير مؤهلين للتعليم من أساسه، فيوجد طلاب كل يوم يأتون للمدرسة للاشتباك مع المدرسين فقط وبدون أي سبب".

وعن واقعة اعتداء لمدرس من طالب قال طالب آخر يدعى محمود: "بالفعل يوجد طلاب يعتدون على مدرسين أثناء انتهاء اليوم الدراسي، وأتذكر موقف حدث، إذ كان مدرس يملك سيارة وأثناء سيره بعد اليوم الدراسي ترصد له بعض الطلاب وألقوا الحجارة على الزجاج وفروا هاربين بدون أي سبب سوى "عداء المدرس" فقط لا غير.

واختتم حديثة بقوله: "بصراحة النظام كله عاوز يتغير من أول الطلاب حتى المدرسين".

وتحليلاً لما يحدث في أزمة التعليم وما وصلنا إليه قال الدكتور جمال فرويز استشارى الطب النفسى عن علاقة الطالب بأستاذه وعلاقتهما بالمؤسسة التعليمية: "الطالب أصبح لا يحترم المدرس حتى أولياء الأمور لا يحترمون المدرس، حتى وصلوا إلى ضرب أولياء الأمور للمدرس داخل المدرسة".

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"المصريون": "العلاقة أصبحت فيما بينهما علاقة مصالح، فالطالب يحتاج لعلم المعلم، والمعلم يحتاج لأموال الطالب، وكلاهما يضر بالعملية التعليمية، وأصبح الوضع سيئًا للغاية ما وصلنا إلى تلك النقطة السوداء في تاريخ التعليم في مصر".

وفي السياق نفسه قالت الدكتورة سمية الألفى الخبيرة فى مجال التعليم، إن الظواهر التي نراها الآن لما يحدث فى المدارس تأتى بسبب الثورتين اللذين رأى فيهما الجميع بما فيهم المدرسون والطلاب أن الكل يحلو له أن يفعل أي شىء وفى أي مكان".

وأضافت فى تصريحات خاصة لـ"المصريون": "المدرسون والطلبة والمدارس عامة الآن أصبحوا مختلفين عن زمان، ففى الماضي كان هناك منظومة أخلاقية حاكمة للمدارس"، مشيرًا إلى أن العلاقة بين المدرس والطالب والمدرسة لم تعد تقوم على الاحترام.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:21

  • عشاء

    18:51

من الى