• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:37 ص
بحث متقدم

قبل عرض آثار توت عنخ آمون بجوار معرض أحذية !!

وجهة نظر

علي القماش
علي القماش

على القماش

الناس اللي مش واخدين بالهم من سفر الآثار لشركة خاصة نحكى لهم هذه الحكاية
في أول التسعينات تعاقدت وزارة فاروق حسنى مع شركة خاصة باليابان لعرض حوالي 100 قطعة رائعة من الآثار، وكان المندوب المصاحب للمعرض المرحوم قدري كامل
فجأة وجد قدري كامل الآثار تنقل في صناديق و " يزقها " العمال بطريقة اقرب لنقل أدوات السباكة، ثم تم إدخالها في " مول " تجارى وصعدوا بها لعرضها داخل سوبر ماركت في الدور السابع، ثم وجد آثار مصر العظيمة تعرض بجوار الأحذية وغيرها من السلع، ثم فوجئ أن غطاء كل صندوق زجاجي مثل قمع بلون ذهبي جميل ولكن غير محكم مما يسهل رفعه.. وكاد أن يصيبه الجنون، وأرسل لي الصور وقمت بنشرها في جريدة " الشعب "، وانتفض علماء مصر وفى مقدمتهم الدكتورة نعمات فؤاد والدكتور على رضوان وعشرات العلماء والمثقفين
ولان قدري كامل تشكك في إمكانية تبديل أي لوحة أو قطعه أثرية بأخرى مقلده خاصة انه لا يرافق احد الآثار بعد الانصراف في المساء قام بتصوير دقيق جدا لكل اللوحات والقطع .. وجاءت المفاجأة التي كان يتخوف منها بتغيير أهم لوحة وهى لوحة امنمحات، وعاد إلى مصر ومعه الصورة الولي للوحة والأخرى بعد التقليد، والتقى بالفنان الرسام مصطفى حسين وبحثا الفروق فوجدا 16 فارق في اللوحة. وأصبحت قضية رأى عام ولم يجد فاروق حسنى بدا الا تسفيه قدري كامل والتشكيك في قدراته رغم انه من اكبر الفنانين والنحاتين وقام بمجازاته والتهديد بفصله من العمل
واثر الضجة في البرلمان قام الوزير بتشكيل لجنة لمعاينة اللوحة أنتقى أفرادها، وتم وضع اللوحة داخل فاترينة زجاجية ووقع الجميع على أن اللوحة سليمة ولم يتم استبدالها، وتم نشر الخبر في جميع الصحف بموافقة اللجنة بالإجماع جاءت النكتة في توقيع بعض الأفراد رغم عدم حضورهم مشاهدة اللوحة !!
ولجأ العلماء إلى القضاء بدعوى عاجلة والذي أصدر حكما بعودة الآثار  .. وجاءت مفاجأة أخرى في انه في اليوم التالي لعودة الآثار حدث زلزال في نفس البلدة التي كان بها معرض الآثار !
واليوم مع وفاة كثير من العلماء ويأس البعض وانسحاب المثقفين ، عاد بقوة شعار " الثقافة تجارة " !

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • شروق

    06:32 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى