• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:39 ص
بحث متقدم

نباتات عطرية من الفيوم لأسواق اليابان

قبلي وبحري

نباتات عطرية
نباتات عطرية

الفيوم- محمد جمعة

تتصدر قرى مناشى الخطيب والشيخ فضل وسكران والحريشى وتلات والعجميين وجردو بمحافظة الفيوم زراعة وتصدير النباتات العطرية "عباد القمر، وحشيش الليمون، والكراوية، والنعناع، والشيح، والشمر، والبقدونس" على مستوى الجمهورية.

وتحتل قرية سكران المركز الأول على مستوى المحافظة فى تصدير النباتات العطرية، حيث يوجد بها ثلاثة مكاتب لتصدير المنتجات للدول الغربية والعربية.

يقول الحاج محمد محمد جودة، مزارع من قرية سكران، إن القرية تشتهر بزراعة جميع أنواع النباتات العطرية كعباد القمر والكراوية وحشيش الليمون والنعناع والشيح لأنها تدر دخلا كبيرا للمزارعين، بالإضافة إلى قضائها نهائيا على البطالة بين شباب القرية والقرى المجاورة لأنها تحتاج لأيدى عاملة كثيرة منذ زراعتها حتى جنى محصولها.

وأضاف أن متوسط مصاريف الفدان من محصول عباد القمر فى حدود عشرة آلاف جنيه من حرث وشتلة وأنفار ورى وكيماوى وجمع فهذه الزراعات فاتحة بيوت كثيرة فى القرية لأنه يعمل بها السيدات والأطفال والشباب والرجال كل واحد له عمله الخاص.

وأكد محمد عشرى محمد، مدرس ويعمل فى مجال التصدير للخارج، أننا نقوم بتصدير المنتجات من النباتات العطرية إلى دول شرق آسيا والهند وباكستان وجنوب أفريقيا وأمريكا واليابان والدول العربية ودول الخليج فدولة اليابان هى أكثر الدول حصولا على منتج عالى الجودة من حيث التحليل والمواصفات أما باقى الدول تحصل على المنتجات، ولكن بنسب مسموحة، فكل المزروعات يتم تسميدها بأسمدة طبيعية بعيدا عن المبيدات.

وأشار إلى أن هناك مشاكل تقابلنا فى التصدير متعلقة بالعرض والطلب، ففى العام الماضى كان سعر طن الكراوية 42 ألف جنيه، ما دفع المزارعين للإقبال على زراعة هذا المحصول، لأن مصاريفه لا تتخطى العشرة آلاف جنيه، فيحقق مكاسب مالية للمزارع أما العام الحالى فسعر الطن انخفض لـ 17 ألف جنيه فأحجم المزارعون عن بيع المنتج وبالتالى تكدس فى المنازل، ما أصاب بطون المزارعين بالمغص، لأن الكراوية يتم استخدامها كمشروب للقضاء على مغص البطن.

فيما أوضح محمد أمين عبدالتواب، من قرية تلات، أن هناك مشاكل كثيرة تواجهنا ولم تكلف الدولة نفسها لحل هذه المشاكل، كنقص مياه الرى وعدم كفاية المقنن المائى لأراضينا مع أننا نوفر للدولة العملة الصعبة "الدولار" بسبب إقبال الدول الأوروبية على شراء هذه المنتجات.

وأشار إلى أن مثل هذه الزراعات تدر دخلا كبيرا على المزارعين لأن هناك زراعات كالنعناع وحشيش الليمون يستمر فى الأرض لمدة سنتين وهى من الزراعات الصيفية ويتم جنى المحصول مرتين فى الصيف ومرة واحدة فقط فى الشتاء، ويتوقف نموه بسبب برودة الجو.






تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى